ألمانيا تحذر الدول العربية من تطبيع مع النظام السوري من دون شروط مسبقة

16 مايو 2023217 مشاهدةآخر تحديث :
قالت وزيرة الخارجية الألمانية إن كل خطوة نحو الأسد يجب أن تستند على تنازلات ملموسة - تويتر
قالت وزيرة الخارجية الألمانية إن كل خطوة نحو الأسد يجب أن تستند على تنازلات ملموسة - تويتر

ألمانيا تحذر الدول العربية من تطبيع مع النظام السوري من دون شروط مسبقة

تركيا بالعربي – متابعات

حذّرت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، الدول العربية من مغبة التطبيع مع النظام السوري من دون شروط مسبقة.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية عن الوزيرة بيربوك بعد اجتماعها، أمس الإثنين، مع وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في مدينة جدة، قبيل اجتماع القمة العربية، المزمع عقدها يوم الجمعة المقبل، والتي من المتوقع أن يحضرها رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقالت وزير الخارجية الألمانية إن “كل خطوة نحو الأسد يجب أن تستند على تنازلات ملموسة”.

من جانبه، قال وزير الخارجية السعودي إنه “لا ينبغي مكافأة الأسد على أخطر انتهاكات حقوق الإنسان”، وفق الوكالة الألمانية.

وبدأت الوزيرة الألمانية، أمس الإثنين، زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية، تستمر يومين، وتشمل دولة قطر أيضاً.

وأفاد حساب السفارة الألمانية في الرياض على “تويتر” أن الوزيرة بيربوك “ستلتقي بالعديد من المسؤولين لبحث القضايا الإقليمية والدولية، وتعزيز العلاقات السعودية – الألمانية”.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن محادثات بيربوك في السعودية “ستركز على القضايا الإقليمية بما في ذلك إدارة الأزمات في السودان واليمن، وتطبيع العلاقات بين السعودية وإيران وعودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية”.

وزيرة الخارجية الألمانية ستبحث التطبيع مع الأسد في قطر

في سياق ذلك، قالت وزارة الخارجية الألمانية إن تطبيع دول المنطقة مع النظام السوري سيكون على جدول أعمال اجتماع الوزير بيربوك خلال زيارتها إلى قطر.

وستلتقي بيربوك في قطر برئيس الوزراء ووزير الخارجية، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، لبحث العلاقات الثنائية وموجة التطبيع الأخيرة مع سوريا.

وأشارت وزارة الخارجية الألمانية إلى أن تطبيع العلاقات مع النظام السوري سيكون على جدول أعمال الاجتماع في الدوحة، مضيفة أن “ألمانيا ترى أنه يجب أن يكون مشروطاً بشروط واضحة، في ظل الإجراءات القمعية المستمرة في ظل نظام الأسد”.

عودة النظام السوري إلى الجامعة العربية

وفي السابع من أيار الجاري، قرر وزراء الخارجية العرب، استئناف مشاركة وفود حكومة النظام السوري في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية وجميع المنظمات والأجهزة التابعة لها اعتباراً من يوم إعلان القرار.

ومن المتوقع أن يصل بشار الأسد إلى السعوديّة قبل انعقاد القمّة العربية المُقرّرة في 19 من الشّهر الحالي، حيث سيجري ترتيب استقبال مُنفصل عن بروتوكول استقبال القادة العرب الذين سيحضرون القمّة العربية من قبل المسؤولين السعوديين.

وعلقت مشاركة سوريا في اجتماعات الجامعة العربية ومنظماتها في 16 تشرين الثاني 2011، بناء على قرار من مجلس الجامعة على المستوى الوزاري عقب اجتماع طارئ، على خلفية قمع النظام السوري، الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالتغيير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة