تركيب مستشعرات حساسة على الحدود البولندية.. إجراء غير مسبوق من قبل بولندا

13 ديسمبر 2022274 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
الجيش البولندي

تركيب مستشعرات حساسة على الحدود البولندية.. إجراء غير مسبوق من قبل بولندا

قال الرئيس البولندي أندريه دودا، الاثنين، إنّ بلاده ستبدأ بالعمل على نشر أنظمة صواريخ “باتريوت” الألمانية المضادة للطائرات عند الحدود مع أوكرانيا في الأيام المقبلة.

وقال دودا بعد اجتماع مع نظيره الألماني، فرانك فالتر شتاينماير: “أنا هنا اليوم في برلين، كي أشكر السلطات الألمانية على قرارها إرسال بطاريات باتريوت إلى بولندا لحماية أراضيها”.

وأضاف أنّ “البولنديين يعدّون هذا الأمر بادرة مهمة، خصوصاً بعد الحادث الذي وقع على الحدود الشرقية، عندما قتل مواطنان إثر سقوط صاروخ، ما أثار مخاوف كثيرة في المجتمع البولندي، ومن الواضح للجميع أنه من الضروري تعزيز الدفاع الجوي والصاروخي لبولندا”.

وتابع: “ناقشنا هذا الأمر مع الرئيس. وآمل أن تلتقي المجموعات ذات الصلة من الخبراء البولنديين والألمان في الأيام المقبلة، لتحديد موقع بطاريات باتريوت، وبعد ذلك ستعمل هذه البطاريات قريباً على تشكيل الحماية”.

يذكر أنّ بولنديَيْن قُتلا، في تشرين الثاني/نوفمبر، في انفجار صاروخ سقط على قرية بولندية بالقرب من الحدود الأوكرانية، بينما خلصت وارسو وحلف شمالي الأطلسي إلى أنّ “الانفجار نجم، عن صاروخ دفاعي أوكراني”.

اقرأ أيضاً: بايدن يبلغ دول مجموعة السبع والناتو: انفجار بولندا ناتج من صاروخ أوكراني

وبعد هذه الحادثة، عرضت الحكومة الألمانية على وارسو، تزويدها بنظام دفاع مضادّ للطائرات ولاعتراض الصواريخ، من طراز “باتريوت”.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية، كريستين لامبرخت، إنّ “سقوط صاروخ أوكراني في بولندا أظهر ضعف نظام الدفاع الجوي الأوروبي”، موضحةً أنّ الـ”بوندسفير” (أي سلاح الجو الألماني) يعاني مشاكل خطيرة بعد الادخارات في العقود الماضية.

وأعلنت بولندا، مطلع شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، أنّها ستقبل أنظمة “باتريوت” للدفاع الجوي، المعروضة من ألمانيا، للدفاع عن مجالها الجوي.

وقال وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشتشاك، إنّه يجري العمل على نشر صواريخ باتريوت على الأراضي البولندية، وإخضاعها لنظام القيادة البولندي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة