ما حقيقة نية ألمانيا إعادة 20 ألف شاب سوري إلى سوريا لأنهم متخلفين عن الخدمة العسكرية؟

ألمانيا بالعربي
2021-03-28T14:35:18+03:00
الهجرة واللجوء إلى ألمانيا
28 مارس 2021563 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
ما حقيقة نية ألمانيا إعادة 20 ألف شاب سوري إلى سوريا لأنهم متخلفين عن الخدمة العسكرية؟
ترحيل من ألمانيا

ألمانيا بالعربي

ما حقيقة نية ألمانيا إعادة 20 ألف شاب سوري إلى سوريا لأنهم متخلفين عن الخدمة العسكرية؟

تداول مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء قالوا فيه أن الحكومة الألمانية ستعيد  20 ألف لاجئ من المطلوبين للخدمة الإلزامية في سوريا.

حيث نشرت صفحة تحمل عنوان (سما سوريا) على موقع (فيسبوك) بتاريخ 26 آذار/مارس 2021 منشوراً قالت فيه إن “ألمانيا ستعيد ٢٠ ألف شاب متخلفين عن الخدمة الالزامية في سورية بداية الشهر المقبل”، دون أن تذكر أي مصدر للخبر.

الادعاء لاقى تفاعلاً كبيراً من قبل المستخدمين، ونشرته العديد من الصفحات والحسابات الشخصية على فيسبوك، حيث يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول “مصادر الادعاء” نهاية المادة.

0.58032900161685971172e44486 48c5 4d2e aa5d cb8cff837fda1 - ألمانيا بالعربي

دحض الادعاء

أجرت منصة (تأكد) بحثاً متقدماً باستخدام كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء القائل بأن “الحكومة الألمانية تنوي إعادة 20 ألف لاجئ من المطلوبين للخدمة الإلزامية في سوريا”، فتبين أن الادعاء مضلل.

وأظهرت نتائج البحث أن محكمة ألمانية رفضت مطلع الأسبوع الماضي طلب لجوء شاب سوري أنهى خدمته العسكرية في سوريا لكنه كان يخشى استدعاءه مرة ثانية، مبررة قرارها بأنّ “الوضع العسكري في سوريا قد تغير وأن المتخلفين عن الخدمة العسكرية، لم يعودوا يخضعون لعقوبات ممنهجة”.

وذكر موقع (مهاجر نيوز) المتخصص بتغطية أخبار اللاجئين في ألمانيا، أن المحكمة الإدارية العليا (OVG) في ولاية شمال الراين، رفضت طلب لجوء الشاب السوري علماً أنه حصل على حماية مبدئية من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) عام 2015، ومنحته محكمة في مدينة كولونيا صفة اللاجئ.

وشددت المحكمة على أنّ “الهاربين من الخدمة الإلزامية لا يعتبرون معارضين سياسيين للنظام، وبالتالي لا يمكن منحهم صفة اللجوء”.

القرار الذي أصدرته المحكمة المذكورة لم يقضِ بإعادة الشاب إلى سوريا، إلا أنه رفض منحه صفة اللجوء، الأمر الذي يعني أن صاحب الدعوى يبقى مقيماً في ألمانيا بموجب إقامة من نوع (حماية ثانويةحماية فرعية) ويمنح الحاصلون على هذا النوع من الحماية تصريح إقامة لمدة عام قابل للتجديد لمدة عامين في حال استمرار الخطر الحقيقي في البلد الأصلي، كما يمكنهم الحصول على حق الإقامة الدائمة في ألمانيا بعد خمس سنوات من تاريخ تقديم طلب اللجوء، إذا تم استيفاء شروط أخرى مثل تأمين سبل العيش والمعرفة الكافية باللغة الألمانية.

تجدر الإشارة إلى أن قرار المحكمة الألمانية الأخير يتناقض مع قرار محكمة العدل الأوروبية الذي صدر بتاريخ 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2020  والقاضي بمنح المجندين الفارين من الخدمة الإلزامية في جيش النظام السوري حق اللجوء الكامل في دول الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تقديمهم الطلب للحصول على اللجوء والتأكد من أن رفض الخدمة العسكرية سببه هو إمكانية التعرض للاضطهاد أو المشاركة في جرائم قتل.

الاستنتاج
  1. الادعاء الذي يزعم أن الحكومة الألمانية ستعيد 20 ألف مطلوب للخدمة الإلزامية إلى سوريا كاذب.
  2. رفضت محكمة ألمانية الأسبوع الماضي بعدم جواز منح اللجوء لمن تخلف عن التجنيد الإلزامي.
  3. قرار المحكمة الألمانية لا يقضي بإعادة المتخلفين عن الخدمة الإلزامية إلى سوريا، وإنما رفض منحهم صفة اللجوء.
  4. يحق للمتخلفين أو الفارين من الخدمة الإلزامية في جيش النظام السوري الإقامة في ألمانيا بموجب (إقامة فرعية) مدتها عام قابلة للتجديد.
  5. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) الذي يضم المحتوى الذي يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب بحسب (منهجية تأكد).

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.