التغيير الكبير: كيف أثرت الهجرة على ألمانيا؟

23 يونيو 202451 مشاهدةآخر تحديث :
التغيير الكبير: كيف أثرت الهجرة على ألمانيا؟

التغيير الكبير: كيف أثرت الهجرة على ألمانيا؟

ألمانيا بالعربي 23 يونيو 2024

تشهد ألمانيا أزمة هجرة متفاقمة، حيث ناقش مؤتمر رؤساء الوزراء مؤخراً حلولاً مثيرة للجدل مثل إجراءات اللجوء في دول ثالثة مثل رواندا. يبدو أن هذه النقاشات جاءت متأخرة، حيث دخل البلاد على مدى سنوات أشخاص بطرق غير قانونية وبقوا فيها. فكيف أثر ذلك على ألمانيا؟ نقدم لكم تحليلًا شاملاً للوضع.

التغيرات الديموغرافية

بحلول عام 2023، يعيش حوالي 21.2 مليون شخص من ذوي الأصول المهاجرة في ألمانيا، مقارنة بـ13 مليون شخص في عام 2005. ويمتلك نحو 13.9 مليون شخص في ألمانيا جنسية أجنبية، معظمهم من دول الاتحاد الأوروبي، تليهم حوالي 1.5 مليون شخص من تركيا و1.2 مليون أوكراني.

الاندماج والتجنيس

تزداد أعداد الأشخاص الذين يحصلون على الجنسية الألمانية، حيث تم تجنيس أكثر من 200 ألف شخص العام الماضي، وهو أعلى رقم منذ بداية الألفية الجديدة.

سوق العمل

في عام 2023، كان أكثر من ثلاثة أرباع السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و64 عامًا يعملون. ومع ذلك، فإن نسبة المهاجرين العاملين أقل بشكل ملحوظ، حيث بلغت 69% فقط. يعود ذلك جزئيًا إلى قلة مشاركة النساء المهاجرات في سوق العمل، حيث تبلغ نسبة النساء المهاجرات العاملات 55%.

ريادة الأعمال

يبرز المهاجرون بشكل كبير في مجال ريادة الأعمال. يُعد مثال شركة BioNTech، التي أسسها أوغور شاهين وأوزلم توريتشي، دليلًا على نجاحات المهاجرين. وفقًا لتقرير “المراقب العالمي لريادة الأعمال” لعام 2023، فإن معدل تأسيس الشركات بين المهاجرين في ألمانيا بلغ نحو 20%، مقارنة بـ8.3% بين الألمان.

التعليم

أوضح تقرير التعليم الوطني لعام 2024 تزايد المشاكل في نظام التعليم. ترك حوالي 52,300 شاب المدرسة دون الحصول على شهادة في عام 2022، مقارنة بـ5.9% في عام 2020. ويظهر التقرير أن نجاح التعليم مرتبط بشكل كبير بالأصول الاجتماعية، حيث يلتحق الأطفال من أصول مهاجرة برياض الأطفال بنسبة أقل، مما يضيف تحديات جديدة لنظام التعليم.

الجريمة

تشير إحصاءات الجريمة لعام 2023 إلى ارتفاع كبير في عدد المشتبه بهم من غير الألمان، حيث ارتفع العدد من 639,127 في عام 2021 إلى 923,269 في عام 2023. وفي المقابل، زاد عدد المشتبه بهم من الألمان من 1,252,876 إلى 1,323,498 في نفس الفترة.

السكن

تهدف الحكومة إلى بناء 400 ألف وحدة سكنية جديدة سنويًا، لكنها لم تحقق هذا الهدف حتى الآن. مع تزايد الهجرة، خاصة من أوكرانيا، يزداد الضغط على سوق الإسكان، مما يؤدي إلى منافسة شديدة على الوحدات السكنية ذات الأسعار المعقولة وزيادة التوتر الاجتماعي.

هذا الوضع يعكس التحديات الكبيرة التي تواجهها ألمانيا نتيجة التغيرات الديموغرافية والاجتماعية الناتجة عن الهجرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة