إسبانيا ترفض مساعدة جزر الكناري في أزمة اللاجئين

14 يونيو 202493 مشاهدةآخر تحديث :
إسبانيا ترفض مساعدة جزر الكناري في أزمة اللاجئين

إسبانيا ترفض مساعدة جزر الكناري في أزمة اللاجئين

ألمانيا بالعربي 14 يونيو 2024

واجهت خطة إعادة توطين 349 مهاجرًا قاصرًا من جزر الكناري إلى البر الرئيسي لإسبانيا عقبات كبيرة، حيث رفضت المناطق الأخرى في إسبانيا التعاون، مما أدى إلى ترك جزر الكناري تواجه الأزمة بمفردها.

تفاصيل الأزمة

يوجد حاليًا 5661 مهاجرًا قاصرًا عالقين في جزر الكناري. رغم أن الحكومة الإسبانية قررت قبل عام نقل 350 قاصرًا غير مصحوبين بذويهم إلى البر الرئيسي، إلا أن التنفيذ لم يتم إلا لعدد 16 منهم فقط. والآن، ومع محاولة جديدة لنقل 349 مهاجرًا، تواجه الخطة مقاومة شديدة.

قوانين الهجرة الإسبانية

وفقًا لقانون الهجرة الإسباني، يمكن توزيع المهاجرين البالغين في جميع أنحاء البلاد، بينما تبقى مسؤولية القصر غير المصحوبين بذويهم على عاتق المنطقة التي يصلون إليها. وكجزء من “الموقع الخارجي” لإسبانيا، تجد جزر الكناري نفسها محملة بعبء اللاجئين القصر وحدها.

الوضع على الأرض

أصبحت مجموعات من الأطفال والشباب ذوي الأصول الإفريقية جزءًا من المشهد العام في العديد من مناطق جزر الكناري. وفيما تبذل الجهود لرعايتهم، إلا أن الزيادة المستمرة في أعدادهم جعلت مراكز الإيواء ممتلئة والسلطات المحلية غارقة في العمل.

ردود الأفعال السياسية

صرح أنخيل فيكتور توريس، وزير السياسة الإقليمية والرئيس السابق لجزر الكناري، بأنه يخطط لتعديل القانون ليسمح بمثل هذه التحويلات، ولكنه واجه معارضة شديدة. وفي الوقت نفسه، أعربت آنا دافيلا، وزيرة الأسرة والشباب والشؤون الاجتماعية في منطقة مدريد، عن استعدادها لقبول توزيع 30 قاصرًا فقط، رغم أن منطقة مدريد أكبر مساحة من جميع جزر الكناري مجتمعة.

الدعم المالي

في الاجتماع الأخير للمؤتمر القطاعي الاستثنائي، تم الاتفاق على تقديم 15 مليون يورو كمساعدة، ستحصل جزر الكناري على ستة ملايين منها. لكن هذه المبالغ تعتبر غير كافية، حيث كانت وزيرة الرعاية الاجتماعية السابقة لحكومة جزر الكناري، كانديلاريا دلغادو، قد صرحت بأن هذه المبالغ غير كافية بالنظر إلى أن جزر الكناري تعاني من عجز قدره 72 مليون يورو.

المأزق الحالي

بينما تبقى المساعدات المالية هي الدعم الوحيد من البر الرئيسي، فإن المشكلة الأساسية تكمن في امتلاء مراكز الإيواء وعدم وجود مساحة كافية لبناء مراكز جديدة. ويفكر الجيش الإسباني في تخصيص مناطق سابقة للثكنات العسكرية لبناء مرافق جديدة، ولكن لم يتضح بعد كيفية استخدام المساعدات المالية المخصصة لهذا الغرض.

الخلاصة

تظل جزر الكناري في موقع معزول جغرافيًا وسياسيًا، مع عدم وجود حلول ملموسة من الحكومة المركزية في مدريد، مما يسهل على السياسيين الشعبويين استغلال الوضع لأغراضهم الخاصة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة