رئيس وزراء تورينغن يحذر من انقسام ألمانيا بين الشرق والغرب

11 يونيو 202471 مشاهدةآخر تحديث :
رئيس وزراء تورينغن يحذر من انقسام ألمانيا بين الشرق والغرب

رئيس وزراء تورينغن يحذر من انقسام ألمانيا بين الشرق والغرب

ألمانيا بالعربي 11 يونيو 2024

دعوات لتعزيز التفاهم والتبادل بين المناطق الألمانية

أعرب بيدو راميلوف، رئيس وزراء ولاية تورينغن، عن قلقه بشأن التماسك العاطفي لألمانيا بعد نتائج الانتخابات الأوروبية الأخيرة، التي أظهرت تقدم حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) في شرق البلاد. أثار هذا التقدم تساؤلات حول التباعد المتزايد بين الألمان الشرقيين والغربيين.

مخاوف من تصاعد الفجوة

قال راميلوف في حديثه لشبكة التحرير الألمانية (RND): “أقرأ الآن في الشبكات الاجتماعية بعد الانتخابات الأوروبية عبارات مثل: ‘أين امتنان الألمان الشرقيين؟’ هذه الأسئلة ليست ما نحتاجه الآن”. وأكد راميلوف أن الشرق ليس بحاجة للاعتذار، بل يجب اعتباره فرصة. وأضاف: “توقع الامتنان من الألمان الشرقيين يعمق الفجوة العاطفية”.

نتائج الانتخابات الأوروبية

بحسب النتائج الرسمية الأولية، حصل حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) على 15.9% من الأصوات، ليصبح ثاني أقوى حزب بعد الاتحاد. وكان هذا أفضل أداء له في الانتخابات الأوروبية. تصدّر الحزب المركز الأول في جميع الولايات الألمانية الشرقية الخمس. أما حزب بي إس في، الذي أسسته سارة فاغينكنيشت، فجاء في المركز الثالث في الشرق.

تحديات الانتخابات المحلية

مع اقتراب الانتخابات المحلية في 1 سبتمبر، صرّح راميلوف: “الوضع صعب، لكن الانتخابات المحلية تتعلق بالأشخاص. ولم تكن جميع الانتخابات الشخصية جيدة لحزب البديل من أجل ألمانيا (AfD)”.

تعزيز التبادل بين الشرق والغرب

من جهته، دعا هندريك فيست، رئيس وزراء ولاية شمال الراين-وستفاليا ورئيس الحزب الديمقراطي المسيحي (CDU) في الولاية، إلى زيادة التبادل بين الشرق والغرب بعد الانتخابات الأوروبية. وقال فيست: “حان الوقت لعقد اتفاق وحدة 2.0، يجمع بين الوحدة الرسمية وتعزيز الثقة والتماسك بين الشرق والغرب”. واقترح تنفيذ مجموعة من المشاريع لجمع الشباب من الشرق والغرب، مؤكدًا أن التبادل يعزز الثقة ويفتح آفاقًا لفهم أعمق بين الألمان.

مبادرات لتعزيز الفهم المتبادل

أشار فيست إلى أن بعض سكان ولاية شمال الراين-وستفاليا لم يزوروا الولايات الشرقية الجديدة، قائلاً: “يعرف البعض مايوركا أفضل من ساكسونيا أو تورينغن. لذا، يستحق الأمر محاولة جديدة لجمع الناس معًا”. ودعا إلى تبني نماذج من الشراكات بين المدن الأوروبية لتعزيز التفاهم والتعاون بين مختلف مناطق ألمانيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة