زلزال سياسي بعد الانتخابات: طرد كراه من وفد AfD في البرلمان الأوروبي

10 يونيو 202446 مشاهدةآخر تحديث :
زلزال سياسي بعد الانتخابات: طرد كراه من وفد AfD في البرلمان الأوروبي

زلزال سياسي بعد الانتخابات: طرد كراه من وفد AfD في البرلمان الأوروبي

ألمانيا بالعربي 10 يونيو 2024

في خطوة مفاجئة بعد الانتصار الانتخابي، أقدمت الأحزاب اليمينية المنتخبة حديثًا في حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) على طرد مرشحها الأبرز والسياسي المثير للجدل ماكسيميليان كراه (47 عامًا) من وفدها في البرلمان الأوروبي. وأعلن كراه بنفسه أنه لن يكون جزءًا من وفد الحزب في البرلمان القادم.

جاء هذا القرار بعد أن صوّت الأعضاء المنتخبون حديثًا في اجتماعهم التأسيسي يوم الاثنين لصالح اقتراح بعدم ضم كراه إلى وفد الحزب. وكان كراه قد أثار أزمة داخل الحزب بسبب مقابلاته المثيرة للجدل وتورطه في فضائح تتعلق بروسيا والصين.

التصريحات المثيرة للجدل

على الرغم من فضائحه، عبّر كراه مساء يوم الانتخابات عن فخره بالنتائج التي حققها الحزب، قائلاً: “نحن ثاني أقوى قوة على مستوى ألمانيا، وأقوى قوة في الشرق، وأفضل نتيجة لحزب البديل من أجل ألمانيا على الإطلاق – إنه أمر رائع! لكن أكثر ما يفرحني هو النتيجة بين الناخبين الشباب: بزيادة 12%، نحن الأقوى بين الفئة العمرية تحت 24 عامًا – هذا هو المكان الذي أردت الوصول إليه؛ وهذا مجرد البداية”.

المستقبل السياسي لكراه

لكن بالنسبة لكراه، يبدو أن النهاية قد حانت بدلاً من البداية. حيث سيجلس مستقبلاً بدون فريق داخل البرلمان الأوروبي، أو ربما يضطر للانضمام إلى الأحزاب اليمينية المتطرفة مثل حزب “الدور الذهبي” من اليونان.

تداعيات القرار

كان كراه يأمل في العودة بعد فضائحه في الحملة الانتخابية، خاصة مع شعبيته الكبيرة على منصة تيك توك بين الشباب. إلا أنه من الواضح أن قيادة الحزب لم تكن تدعمه، حيث ظهر قادة الحزب في حفل انتخابي مع مرشح آخر من قائمة الحزب في برلين.

التحديات أمام AfD

يمثل هذا القرار تحدياً كبيراً للحزب، حيث ترفض الأحزاب اليمينية الأخرى في أوروبا ضم كراه إلى صفوفها. ومن أجل تشكيل تحالف مع هذه الأحزاب في البرلمان الأوروبي، اضطرت AfD إلى طرده. ومن غير الواضح بعد ما سيكون مصير المرشح الثاني على قائمة الحزب، بيتر بيسترون (51 عامًا)، الذي يواجه تحقيقات حول تلقيه رشاوى من الكرملين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة