بين العرب والأتراك.. مشاجرة جماعية أمام ملهى ليلى في ألمانيا (فيديو)

11 يوليو 20232٬059 مشاهدةآخر تحديث :
الشرطة الألمانية
الأمن الألماني

بين العرب والأتراك.. مشاجرة جماعية أمام ملهى ليلى في ألمانيا (فيديو)

ألمانيا بالعربي – فريق التحرير

في حادثة تثير استنكار السلطات وتجعلها محط اهتمام وسائل الإعلام الألمانية، اندلعت أعمال شغب أمام ملهى ليلي في مدينة جورليتس بولاية ساكسونيا شرقي ألمانيا، تشتبك فيها أكثر من 20 رجلاً من جنسيات مختلفة، بينهم سوريون وعراقيون ولبنانيون وأتراك.

وقد بدأت العنف عندما قام المتشاجرون بتحطيم الزجاج وقارورات المشروبات الروحية، ثم استخدموا تلك الزجاجات في الهجوم على زوار الملهى الليلي، ولاتزال الدوافع وراء هذه الأعمال غامضة حتى الآن وقيد التحقيق.

ووقعت المشاجرة الجماعية في ساعات الصباح الباكر من يوم السبت، حيث تلاسنت مجموعة تضم ما يصل إلى 20 رجلاً وقاموا بضرب زوار الملهى بواسطة الزجاجات. تمت السيطرة على المتشاجرين عندما وصلت الشرطة إلى الموقع.

وأفادت التقارير الأولية بأن العديد من الضحايا نقلوا إلى المستشفى، وبينهم خمسة ألمان بأعمار تتراوح بين 18 و 48 عاماً. وتشير التحقيقات الأولية إلى أن بعض الأشخاص قاموا في البداية بإهانة زوار الملهى قبل أن يبدأوا في رمي الزجاجات بشكل عشوائي، كما قام بعضهم بالاعتداء على المارة باستخدام الزجاجات المكسورة. لا تزال التحقيقات جارية للكشف عن تفاصيل هذا الاعتداء المروع.

تم تداول مقاطع فيديو للهجوم على صفحات ألمانية، وأفاد شهود عيان بأن الحادث وقع أثناء احتفال بتخرج طلاب المدارس الثانوية داخل الملهى.

وعُثر على 12 شخصًا آخرين قرب موقع الحادث، يتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عامًا، من جنسيات سورية وتركية ولبنانية وعراقية، وأكدت الشرطة أن هؤلاء الأشخاص كانوا جزءًا من المجموعة التي شاركت في المشاجرة أمام الملهى.

فيما أُفرج عن اثنين من المشتبه بهم، لا تزال الشرطة تحتجز العشرة المتبقين، الذين هم من جنسيات سورية وتركية، حيث تم تأكيد اشتباههم بقضايا انتهاكات خطيرة للسلامة العامة، وتعتزم الشرطة مواصلة التحقيقات لكشف ملابسات الحادث.

من جانبه، قدّم أوكتافيان أورسو، عمدة مدينة جورليتس، نصائح أمنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد المشاجرة وأعمال العنف، حيث عبّر عن قلقه إزاء هذه الأحداث، وأكد على أن المدينة ترحب بأي شخص يندمج في المجتمع ويحترم القوانين، وتحث على عدم التسبب في الإيذاء اللفظي أو الجسدي لأي شخص، فالإهانات والاعتداءات التي تؤدي إلى إصابة الآخرين جسديًا أمر غير مقبول.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة