دولة أوروبية بحاجة إلى 1.5 مليون مهاجر سنويا

6 يوليو 20231٬438 مشاهدةآخر تحديث :
دولة أوروبية بحاجة إلى 1.5 مليون مهاجر سنويا

دولة أوروبية بحاجة إلى 1.5 مليون مهاجر سنويا

ألمانيا بالعربي – فريق التحرير

اقترحت خبيرة اقتصادية جذب مزيد من المهاجرين إلى ألمانيا كإجراء لمواجهة نقص العمالة الماهرة. وفي هذا الصدد، صرحت مونيكا شنيتسر، عضوة في لجنة “حكماء الاقتصاد” التي تقدم الإرشاد للحكومة الألمانية في الشؤون الاقتصادية، لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية بأن ألمانيا بحاجة إلى استقطاب 1.5 مليون مهاجر سنويًا للحفاظ على تعداد القوى العاملة، خاصة في ظل هجرة حوالي 400 ألف شخص خارج البلاد سنويًا.

وأكدت شنيتسر على ضرورة ترسيخ ثقافة الترحيب بالمهاجرين، مثلاً في حالة قرار شركة إنتل إقامة مصنع في ماجدبورغ والحاجة لاستقدام متخصصين أجانب، يجب أن يشعروا بالترحيب في هذا المكان.

وأوضحت شنيتسر أن قانون العمال الماهرين الجديد يسلك الاتجاه الصحيح، ولكن هناك حاجة لاتخاذ المزيد من الإجراءات، مثل تطوير هيئات شؤون الأجانب لتقديم الخدمات المناسبة للأجانب دون إحباطهم من القدوم إلى ألمانيا.

وفي المستقبل، سيتم السماح لخبراء تكنولوجيا المعلومات بالعمل في ألمانيا بدون وجود درجة جامعية، شريطة أن يمتلكوا المهارات المطلوبة ويمكنهم إثبات ذلك.

وأشارت شنيتسر إلى أنه ليس من الضروري أن يكون المهاجرون الماهرون قادرين على التحدث باللغة الألمانية في كل وظيفة، ولكن يجب ضمان أن موظفي هيئات شؤون الأجانب يجيتحدثون الإنجليزية.

وقد أقر البرلمان الألماني قبل نحو أسبوعين مشروع قانون الهجرة الجديد الذي يهدف إلى تشجيع العمال الماهرين من خارج الاتحاد الأوروبي على الهجرة إلى ألمانيا، بالإضافة إلى توفير فرص لطالبي اللجوء الموجودين في البلاد.

يشمل القانون نظامًا جديدًا يعرف بـ “بطاقة الفرصة القائمة على نظام النقاط”، والذي يعتمد على معايير تتعلق بالمهارات اللغوية والخبرة المهنية والعمر والصلة بألمانيا.

وفي المستقبل، سيتم السماح لخبراء تكنولوجيا المعلومات بالعمل في ألمانيا بدون وجود درجة جامعية، شريطة أن يمتلكوا المهارات المطلوبة ويمكنهم إثبات ذلك.

المصدر: وكالات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة