مشروع الفندق الإنساني: جسر للاندماج وتعزيز العمل التطوعي للاجئين في الريف الانجليزي

4 يوليو 2023789 مشاهدةآخر تحديث :
منطقة سومرسيت الريفية بإنكلترا
منطقة سومرسيت الريفية بإنكلترا

مشروع الفندق الإنساني: جسر للاندماج وتعزيز العمل التطوعي للاجئين في الريف الانجليزي

ألمانيا بالعربي – فريق التحرير

عندما التقت آنجي بوال رجلاً غريبًا في محطة الحافلات الريفية، تخطت توقعاتها الأولية ورآت فيه فرصة للمساعدة والتواصل. لم تتردد في تكوين شبكة دعم مجتمعية تضم أهالي القرية، لتقديم المساعدة للرجل الأرتيري الذي تعرض للرفض من قبل سائق الحافلة. بدأت بوال في تنظيم ورشات فنية ودروس طهي، وقدمت تبرعات من الدراجات والهواتف المحمولة، وتم توفير فرص عمل تطوعية في الكروم والبساتين للمقيمين في الفنادق المجاورة.

تعتبر بوال، المديرة التنفيذية لمجموعة تريغر الفنية الشعبية، أن إيواء طالبي اللجوء في الفنادق الريفية يمكن أن يعيق عملية اندماجهم في المجتمع. ففي غياب حدائق وأماكن ترفيهية قريبة، يجد اللاجئون أنفسهم مضطرين للعيش في عزلة وعدم التواصل الاجتماعي. وتضيف بوال: “من الصعب على الأشخاص إظهار قدراتهم ومهاراتهم عندما يعيشون في فندق بعيد عن المدينة. يحتاجون إلى الخروج والتواصل مع المجتمع الريفي لبناء علاقات طويلة الأمد. ومع عدم توفر البنية التحتية والدعم الملائم في الفنادق، فإن اللاجئين يعانون من تدهور صحتهم العقلية”.

تهدف مؤسسة تريغر من خلال مشروع الفندق الإنساني إلى تعزيز عملية اندماج اللاجئين في المجتمع الريفي وتعزيز العمل التطوعي لديهم. تقوم المؤسسة بتوفير برامج وأنشطة متنوعة تهدف إلى تعزيز مهارات اللاجئين وتعزيز تفاعلهم مع أهالي القرية.

تشمل الأنشطة التي تنظمها بوال وفريقها ورشات فنية لتعلم الرسم والنحت والخياطة، ودروس طهي لتعلم المأكولات المحلية. كما يتم توفير فرص عمل تطوعية في المجالات الزراعية مثل العمل في الكروم والبساتين، مما يساعد اللاجئين على تطوير مهاراتهم واكتساب خبرات جديدة.

وعلاوة على ذلك، تقوم المؤسسة بتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لللاجئين من خلال تنظيم جلسات تواصل وورش عمل تعزز الثقة بالنفس وتطوير المهارات الشخصية.

تشهد المبادرة استجابة إيجابية من قبل أهالي القرية، حيث يشاركون بنشاط في الأنشطة التطوعية ويقدمون الدعم والمساعدة لللاجئين. وبفضل هذه الجهود المشتركة، يتم بناء جسر قوي للتواصل والتفاهم بين اللاجئين والمجتمع المضيف.

يعتبر مشروع الفندق الإنساني مثالًا ناجحًا للتعايش والتعاون المشترك بين اللاجئين والمجتمع المحلي. ويعكس الفكرة أهمية التعاون والتضامن في بناء مجتمع متكافئ ومستدام، حيث يتم تعزيز التفاهم والاحترام المتبادل بين الثقافات المختلفة.

من المتوقع أن يستمر مشروع الفندق الإنساني في التوسع والنمو، وقد يشكل نموذجًا يمكن تبنيه في مناطق أخرى لتعزيز الاندماج وتوفير فرص جديدة للأفراد الذين يعيشون في ظروف صعبة كاللاجئين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة