ألمانيا.. مقتل لاجئ سوري على يد أولاده بكمين مُحكم

21 مايو 20231٬857 مشاهدةآخر تحديث :
الشرطة الألمانية
الشرطة الألمانية

ألمانيا.. مقتل لاجئ سوري على يد أولاده بكمين مُحكم

ألمانيا بالعربي – عبادة كنجو

أحرزت السلطات الألمانية تقدمًا في قضية مقتل اللاجئ السوري “أحمد عارف الشمطان” في برلين، حيث تبين أن أربعة مراهقين، بينهم أبناء الضحية، هم المشتبه بهم في هذه الجريمة المروعة.

أفادت تقارير مكتب المدعي العام في برلين أن التحقيقات التي قامت بها شرطة برلين والمدعي العام أدت إلى تحديد هوية المشتبه بهم الأربعة، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عامًا. وسوف يمثل اثنان من المشتبه بهم البالغين من العمر 16 و17 عامًا أمام قاضي التحقيق في اليوم التالي.

وفقًا لصفحة “أي إن تي”، يُعتقد أن الابن البالغ من العمر 16 عامًا هو الشخص الرئيسي المشتبه به في قتل الشمطان (البالغ من العمر 40 عامًا)، بالإضافة إلى ابنه الآخر البالغ من العمر 17 عامًا والذي يشتبه بتورطه في جريمة القتل عن طريق إطلاق النار على الضحية.

وتشير التحقيقات الشرطية حتى الآن إلى أن الابنين قاما بتنصيب كمين لوالدهما في موقف سيارات برلين، حيث قام أحدهما المشتبه بهم بإطلاق النار عليه.

وقد تم تداول صورة الضحية “أحمد عارف الشمطان”، الذي تم قتله بثلاث رصاصات من قبل مجهول في حي جاتو بمنطقة شبانداو جنوب غرب برلين قبل أيام. شهد العديد من المارة هذه الجريمة في الحي، في حين تمكن الجاني من الهروب. ووفقًا للشرطة، لا تزال الخلفية والدوافع وراء هذه الجريمة غير واضحة.

وأشارت شرطة برلين إلى أنها استخدمت طائرات هليكوبتر في عملية البحث عن الجاني فور تلقي البلاغ عن الجريمة. وأكدت الشرطة أن الجريمة وقعت حوالي الساعة 12 ظهرًا، حيث رأى شهود “جزءًا من الجريمة” وأبلغوا الشرطة ورجال الإطفاء الذين وجدوا الضحية على طريق “Waldschluchtpfad”.

تؤكد شهود عيان وناشطون أن الضحية، الذي يبلغ من العمر 40 عامًا، كان متواجدًا على طريق “Waldschluchtpfad” بالقرب من مأوى سابق للاجئين، حيث كان بصحبة امرأتين، واحدة منهما هي ابنته.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة