كم تأشيرة منحتها ألمانيا لضحايا زلزال تركيا وسوريا؟

3 أبريل 2023679 مشاهدةآخر تحديث :
كم تأشيرة منحتها ألمانيا لضحايا زلزال تركيا وسوريا؟

كم تأشيرة منحتها ألمانيا لضحايا زلزال تركيا وسوريا؟

ألمانيا بالعربي – متابعات

في أعقاب الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا قبل شهرين، أعلنت ألمانيا عن إجراء مبسط يتم بموجبه منح تأشيرات لأبناء المناطق المنكوبة. الخارجية الألمانية كشفت حصيلة جديدة للتأشيرات الممنوحة. فكم تأشيرة تم منحها ومن استفاد منها؟

أعلن متحدث باسم الخارجية الألمانية في برلين اليوم الاثنين (الثالث من نيسان/أبريل 2023) أن عدد تأشيرات منطقة شينغن التي تم إصدارها لضحايا زلزال تركيا وسوريا عن طريق الإجراء المبسط الذي كانت برلين أعلنت عنه، وصل حتى نهاية آذار/مارس الماضي إلى 6567 تأشيرة.

في المقابل وصل عدد التأشيرات الوطنية التي تم إصدارها في إطار إجراء لم شمل العائلات إلى 1085 تأشيرة.

كان مواطنون أتراك ممن لهم أقارب في ألمانيا في طليعة من استفاد حتى الآن من الإجراء المبسط لإصدار التأشيرات؛ وذكر المتحدث أن التأشيرات الوطنية للإقامة الدائمة في ألمانيا تم منحها بالدرجة الأولى لمواطنين سوريين.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت عن الإجراء المبسط لإصدار التأشيرات بعد الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا في السادس من شباط/فبراير الماضي، وخصصت برلين هذا الإجراء لضحايا الزلزال في البلدين لتتيح لهم إمكانية البقاء بشكل مؤقت لدى أقارب لهم في ألمانيا.

وقوبل الإجراء المبسط بانتقادات في بعض متطلباته لأنه رغم وعد برلين بأن يخلو من المتطلبات البيروقراطية فإنه يتطلب تقديم جواز سفر ساري المفعول وصورة بيومترية، وشكا المنتقدون من تعذر المقدرة على توفير هذه المتطلبات في ظل الدمار الذي أحدثه الزلزال.

وبحسب الأرقام الرسمية، أودى الزلزال المدمر في تركيا وحدها بحياة أكثر من 50 ألف شخص.

وفي 30 آذار/مارس أعلنت الأمم المتحدة أنها تلقت أكثر بقليل من ربع الأموال المطلوبة أي 268 مليون دولار لعملياتها لتقديم الدعم الإنساني للسكان المتضررين من زلزال 6 شباط/فبراير في تركيا.

وكانت الأمم المتحدة قد أطلقت نداء في 16 شباط/فبراير للحصول على مساعدات دولية لجمع مليار دولار حتى تتمكن الوكالات الإنسانية على مدى ثلاثة أشهر من مساعدة أكثر من خمسة ملايين شخص في تركيا.

خ.س/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة