بالتعاون مع النظام… منظمات تتهم فرنسا بمحاولة ترحيل لاجئين الى سوريا

6 يناير 202345 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
بالتعاون مع النظام… منظمات تتهم فرنسا بمحاولة ترحيل لاجئين الى سوريا

بالتعاون مع النظام… منظمات تتهم فرنسا بمحاولة ترحيل لاجئين الى سوريا

ألمانيا بالعربي – متابعات

اتهمت منظمات غير حكومية فرنسا، اليوم الجمعة، بمحاولة ترحيل لاجئين سوريين إلى سوريا، بطريقة غير قانونية وبالتعاون مع النظام السوري.

ونددت منظمة العفو الدولية وجمعية “لا سيماد” ومنظمة “روفيفر” في بيان مشترك، بممارسات الحكومة الفرنسية، ووصفتها بأنها “محاولات مخزية وغير قانونية”، وطالبت بتوضيح هذه الممارسات المنافية للقانون الدولي، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

وكشفت المنظمات، أن سلطات منطقة أوت-غارون (جنوب غربي فرنسا) ومديرية شرطة باريس، بدأت في تشرين الأول عام 2022، بمساع مع سفارة النظام السوري في باريس، من أجل تنفيذ محاولتي ترحيل، على الرغم من أن العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا والنظام السوري مقطوعة منذ آذار عام 2012.

وطالبت المنظمات، الحكومة الفرنسية “بتوضيح موقفها مذكّرةً سلطات المناطق بالتزامات فرنسا الدولية التي تمنع بشكل قاطع ترحيل أي شخص إلى بلد يواجه فيه خطر الموت والتعذيب وأشكالا أخرى من سوء المعاملة”.

ولفتت وكالة “فرانس برس” إلى أن وزارة الداخلية الفرنسية اكتفت برد موجز على هذه الأنباء، قالت فيه “لم يحصل أي ترحيل إلى سوريا”.

ارتفاع نسبة اللاجئين في أوروبا

وكانت أعداد طالبي اللجوء قد ارتفعت في الاتحاد الأوروبي بنسبة زادت على 50% خلال عام 2022 مقارنة بأعدادهم خلال السنة الفائتة، معظمهم من السوريين يليهم الأفغان والأتراك، حتى شهر تشرين الثاني 2022.

وبحسب تينا غريغوري مديرة الوكالة الأوروبية للجوء، فإن معظم طلبات اللجوء جرى تقديمها في ألمانيا، وبعدها تأتي فرنسا، أما الدولة التي لا يفضل معظم اللاجئين تقديم طلب لجوء فيها فهي هنغاريا.

وذكرت المسؤولة بأن أعداد طالبي اللجوء عام 2022، ما تزال أقل من تلك المسجلة بين عامي 2015-2016، حيث تم تقديم أكثر من 1.3 مليون طلب لجوء في الاتحاد الأوروبي، ومعظم من قدموا تلك الطلبات هم من هربوا من لظى الحرب في سوريا.

المصدر: متابعات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة