قد تخسر جنسيتها الألمانية.. السلطات الألمانية تطارد سيدة سورية بجريمة ارتكبتها جارتها

29 ديسمبر 2022158 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
الشرطة الألمانية
الشرطة الألمانية

قد تخسر جنسيتها الألمانية.. السلطات الألمانية تطارد سيدة سورية بجريمة ارتكبتها جارتها

تحدث مدير حقوق الإنسان العربي الأوروبي محمد كاظم هنداوي بالتفصيل عن محنة امرأة سورية تعيش في ألمانيا بسبب جارتها.

وقال الهنداوي في مقطع فيديو على صفحته على فيسبوك إن رجلاً سورياً يحمل الجنسية الألمانية اتصل به طلباً للنصح بعد أن تلقت زوجته خطاباً من السلطات يدعوها للمثول أمام المحكمة بتهمة الاتجار بالبشر.

وأضاف أن نص الرسالة المرسلة بالبريد لا يتضمن سوى معلومة بأن زوجته استخدمت جواز سفرها الألماني لمساعدة شخص على القدوم إلى ألمانيا بشكل غير قانوني.

وشملت التهم الواردة في البريد إساءة استخدام وثائق قدمتها الحكومة الألمانية والمشاركة في تهريب البشر ، وحكم عليهم بالسجن لأكثر من عام ونصف.

نظرًا لخطورة التهم ، اختارت عدم حضور موعد استجواب الشرطة وبدلاً من ذلك عينت محامياً.

وأكدت المرأة وزوجها للمحامي أنهما لم يعطيا جواز السفر لأي من الأقارب للذهاب إلى ألمانيا ، وبعد الاطلاع على الملفات ، اتضح أن المرأة التي استخدمت جواز السفر لا علاقة لها بالأسرة.

غير أن الزوجة تذكرت بعد نحو أسبوع أن إحدى جاراتها السابقات في ألمانيا تحمل ذات الكنية التي تحملها.

وأضافت أن تلك الجارة كانت زارتها قبل أشهر من الحادثة، ليتبين من التحقيقات أنها قد غافلت الزوجة وسرقت جواز سفرها لإحضار أختها التي كانت قد وصلت اليونان.

ودعا هنداوي السوريين المقيمين في ألمانيا إبلاغ الشرطة عند التعرّض للسرقة في حال فقدان وثائق شخصية بما في ذلك جواز السفر، ومن ثم على الفور إبطال الوثيقة عبر التواصل مع الجهة التي أصدرتها.

ولفت إلى ضرورة عدم التوجه إلى مكتب المفقودات، داعياً إلى حفظ تلك الوثائق بمكان آمن بعيداً عن متناول الغرباء أو الأطفال.

يشار إلى أن قرابة 800 ألف سوري يقيمون في ألمانيا وصل معظمهم بعد عام 2011 إثر الحرب التي أطلقتها ميليشيات أسد ضد المدن والبلدات الثائرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة