على يد الشرطة… الإعلام الهولندي يسلط الضوء على معاناة لاجئ سوري تعرض ابنه للقتل

25 ديسمبر 2022116 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
على يد الشرطة… الإعلام الهولندي يسلط الضوء على معاناة لاجئ سوري تعرض ابنه للقتل

على يد الشرطة… الإعلام الهولندي يسلط الضوء على معاناة لاجئ سوري تعرض ابنه للقتل

ألمانيا بالعربي – متابعات

“كان بحاجة للعلاج وليس للرصاص”.. بضع كلمات اختصر فيها الأب السوري اللاجئ (ممتاز المدني) 62 عاماً مأساة ابنه، الذي قُتل على يد الشرطة الهولندية قبل عدة أعوام بداعي تشكيله تهديداً على حياة المدنيين بعد تلويحه بسكين من شرفة منزله، الأمر الذي استدعى تدخلهم وقيامهم بإطلاق النار عليه.

وفي تقرير له عن الحادثة يؤكد موقع “rijnmond” الهولندي، أن والد “الشاب يزن” يواصل جهوده لدى المحكمة الأوروبية لمقاضاة عناصر الشرطة المتّهمين بالقتل، مؤكداً أنه لا يزال يحتفظ بمسرح الجريمة كما هو وأن ثقوب الرصاص الموجودة في شقته بمنطقة شيدام لم تُمحَ.

وأشار الموقع إلى أن الأب “ممتاز” يحاول إثبات أنه على صواب وأن مقتل نجله من قبل الشرطة في 2018 كان إعداماً، حيث لجؤوا إلى إطلاق 8 رصاصات عليه دون أي ضرورة ماسة، ما أدى إلى وفاته بعد 4 أيام من نقله إلى المستشفى لافتاً إلى أنهم لم يكتفوا بإطلاق النار على ساقيه حسب تقرير الطبيب الشرعي بل واصلوا الإطلاق حتى عندما كان على الأرض.

مريض عقلياً

وبحسب ما صرّح الوالد السوري للموقع الإخباري فإن ابنه “يزن” كان يعاني من مرض عقلي، حيث يعتقد على الدوام أن المجرمين كانوا يلاحقونه لقتله فقام بحمل سكين والتلويح بها، ما أجبر الأب ممتاز على الاتصال بالشرطة في محاولة منه لجعلهم يهدئونه، الأمر الذي انقلب مأساة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر.

وتابع الأب أن الشرطة أرسلت فريقاً مدججاً بالسلاح وتعاملت مع ابنه المريض وكأنه إرهابي حيث استخدمت ضده مسدس صعق كهربائياً وكلباً بوليسياً إضافة للرصاص، الأمر الذي تسبب بزيادة توتر الشاب وجعله يرفض الخضوع لأوامر الشرطة.

تقرير الشرطة

وعلى الرغم من تقرير محكمة الاستئناف والنيابة العامة في هولندا الذي أكد أن “يزن المدني” أصيب برصاصة لأنه هاجم الشرطة بسكين، إلا أن والده أصرّ على اللجوء إلى المحكمة الأوروبية، التي أعلنت مؤخراً أنها تريد النظر في القضية بجدية، ما جدد الأمل لديه لمحاكمة عادلة.

وأظهرت التحقيقات أن الشرطة استخدمت الصاعق الكهربائي مرتين ثم أطلقت النار على رِجلَي يزن ثم أطلقت على باقي جسده بعد ذلك، في حين أكد محامي الأسرة السورية “فريدريك دول” أن الشاب كان يشكّل خطراً على نفسه وليس على الآخرين ومع ذلك كان قرار التدخل على حساب حياته دون مراعاة حالته النفسية.

3 - ألمانيا بالعربي

4 - ألمانيا بالعربي

1 - ألمانيا بالعربي

2 - ألمانيا بالعربي

المصدر: أورينت نت

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة