هل تتوقف الحكومة الألمانية عن مطالبة السوريين بجواز سفر سار الصلاحية؟

13 نوفمبر 2022119 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
هل تتوقف الحكومة الألمانية عن مطالبة السوريين بجواز سفر سار الصلاحية؟

هل تتوقف الحكومة الألمانية عن مطالبة السوريين بجواز سفر سار الصلاحية؟

ألمانيا بالعربي – متابعات

طالبت إحدى أعضاء البرلمان الأوروبي، اليوم السبت، بعدم الطلب من اللاجئين السوريين في أوروبا ضرورة وجود جواز سفر سوري ساري الصلاحية في حوزتهم.
وخاطبت عضو حزب الخضر الألماني في البرلمان الأوروبي كاترين لانجينسيبين عبر حسابها في “تويتر” وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيسير قائلة: إن “الأسد دكتاتور سوري، يعمل على تعذيب شعبه وإخفائهم، ويجب على اللاجئين السوريين الذين يمتلكون جوازات سفر منتهية الصلاحية التوجه إلى السفارة السورية للتجديد”.
وأضافت أن هذا “التجديد المطلوب يكلف اللاجئ 1000 دولار، تذهب إلى خزينة الأسد”.

ويضطر السوريون الذين يعيشون في ألمانيا إلى تجديد جوازات سفرهم في حال رغبوا في تمديد إقامتهم في ألمانيا.

وأشارت إلى أنه “إذا كانت الهوية التي يحملها اللاجئ واضحة فلماذا تجديد جواز السفر؟ لا يجب أن يكون كذلك”.

عمر الشغري يتهم ألمانيا بدعم نظام الأسد بطرق غير مباشرة

وسبق أن اتهم المعتقل السياسي السوري السابق، عمر الشغري، الحكومة الألمانية بدعم نظام الأسد بطريقة غير مباشرة، وذلك من خلال مطالبة اللاجئين الذين يعيشون على أراضيها بامتلاك جواز سفر ساري الصلاحية ليتمكنوا من تجديد إقاماتهم.

وقال الشغري عبر تسجيل مصور نشره على حسابه في “تويتر”: يحصل النظام السوري على أكثر من 274 ألف يورو يومياً من ألمانيا، من خلال طلب الحكومة الألمانية من كل سوري يريد تجديد إقامته أو التقدم بطلب للحصول على الجنسية إحضار جوازه السفر.
وأضاف أن الجواز السوري هو أغلى جواز سفر في العالم، وأن الأموال التي تحصل عليها الحكومة السورية من هذه الجوازات تذهب لقتل وتهجير وتعذيب الشعب السوري.
ودعا الحكومة الألمانية لوقف هذه الممارسة ووقف التمويل غير المباشر لنظام الأسد.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.