الشرطة الألمانية تعتقل 19 طالب لجوء سوري في بافاريا وترحل 3 إلى بلغاريا

12 نوفمبر 2022446 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الشرطة الألمانية تعتقل 19 طالب لجوء سوري في بافاريا وترحل 3 إلى بلغاريا
الشرطة الألمانية

الشرطة الألمانية تعتقل 19 طالب لجوء سوري في بافاريا وترحل 3 إلى بلغاريا

ألمانيا بالعربي – متابعات

اعتقلت الشرطة الألمانية 19 طالب لجوء سورياً، كانوا يسيرون داخل غابة في منطقة “بافاريا السفلى” التابعة لولاية بافاريا جنوبي ألمانيا.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية، أن طالبي اللجوء السوريين الذين تتراوح أعمارهم بين الـ13 والـ45 عامًا، اعتقلتهم الشرطة في أثناء سيرهم داخل غابة بالقرب من “بوستمونستر” (منطقة روتال إن) خلال هذا الأسبوع. وأوضحت أنه لم يكن بحوزتهم بطاقات هوية، وقالوا خلال استجوابهم بأنهم قدِموا إلى ألمانيا “تهريباً في شاحنة”.

وأفادت المصادر بأن دوريات الشرطة أجرت عمليات التفتيش والبحث بالسيارات والمروحية، عن أشخاص دخلوا الأراضي الألمانية بطريقة غير شرعية بعد توفّر مؤشرات عن وجودهم. كما شرعت الشرطة الفيدرالية في منطقة “باساو”، وفقاً لتصريحات أدلت بها، في إجراء تحقيق في تهريب الأجانب الذين لا يملكون أوراق تصريح للدخول الى الأراضي الألمانية.

وبناء على ذلك، تم تسليم 16 طالب لجوء إلى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين وإلى مكتب رعاية الشباب. بينما تقرر ترحيل 3 طالبي لجوء إلى بلغاريا بعد تأكّد السلطات الألمانية بأنهم قدّموا بالفعل طلباً للحماية هناك، وفق المصادر.

تهريب طالبي اللجوء السوريين إلى بافاريا

ويدخل غالبية طالبي اللجوء السوريين الأراضي الألمانية -بوساطة المهربين- عبر ولاية بافاريا، قادمين من النمسا عبر طريق البلقان.

وغالباً ما تشنّ الشرطة الألمانية حملة تفتيش واعتقالات تستهدف مهربي البشر في المنطقة المذكورة. ففي مطلع العام الفائت، اعتقلت الشرطة 19 شخصاً ينحدرون من سوريا ولبنان وليبيا بتهمة تهريب البشر -معظمهم من سوريا- إلى ألمانيا.

وقال المدعون في ولاية بافاريا بجنوب البلاد إن المشتبه بهم، الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و 44 عاماً، يشكلون عصابة محترفة تجلب اللاجئين إلى ألمانيا في شاحنات صغيرة مغلقة عبر ما يُسمى طريق البلقان من تركيا واليونان إلى النمسا.

وكالات


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.