مارك زوكربيرغ مؤسس شركة “ميتا” فيسبوك يستعد لتسريح 12 ألف موظف

ألمانيا بالعربي
أخبار العالمتكنولوجيا
8 نوفمبر 2022154 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
مارك زوكربيرغ مؤسس شركة “ميتا” فيسبوك يستعد لتسريح 12 ألف موظف
مارك زوكربيرغ مؤسس شركة "ميتا" فيسبوك

مارك زوكربيرغ مؤسس شركة “ميتا” فيسبوك يستعد لتسريح 12 ألف موظف

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أن شركة ميتا تعتزم تسريح آلاف من موظفيها هذا الأسبوع، في خطوة مشابهة لتلك التي اتخذها إيلون ماسك لتقليص 50 في المئة من القوى العاملة في تويتر.

وذكر المصدر أن موجة التسريح الجديدة في شركة ميتا، المالكة لمنصات فيس بوك وواتساب وإنسغرام، قد تكون الأكبر في الوظائف التقنية بعد النمو السريع للصناعة خلال وباء كورونا.

ومن المتوقع أن تؤثر عمليات التسريح على عدة آلاف من الموظفين ومن المقرر أن يأتي إعلان الشركة، غداً الأربعاء، وفقاً لما ذكرته الصحيفة.

وأوضح المصدر أن زوكربيرغ يريد إنهاء خدمات نحو 12 ألف موظف في الشركة، وكشف تقييم هؤلاء الموظفين أنهم من بين أصحاب الأداء الضعيف، مع العلم أن عدد موظفي الشركة 87 ألفًا، وفقًا لأرقام أيلول الماضي.

وأبلغ المسؤولون في الشركة الموظفين بإلغاء السفر غير الضروري بداية هذا الأسبوع. وستكون عمليات التسريح المخطط لها أول تقليص واسع النطاق في عدد الموظفين في تاريخ الشركة منذ تأسيسها قبل 18 عاماً.

الملياردير الأميركي إيلون ماسك

ورفض متحدث باسم ميتا التعليق لصحيفة “وول ستريت جورنال”، لكنه أشار إلى تصريح الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ الأخير أن الشركة “ستركز استثماراتنا على عدد صغير من مجالات النمو ذات الأولوية العالية”.

وعلى الرغم من أن التخفيضات في وظائف شركة ميتا تعتبر أقل على أساس النسبة المئوية من تويتر، فإن عدد موظفي ميتا الذين من المتوقع أن يفقدوا وظائفهم قد يكون الأكبر في شركة تكنولوجيا كبرى خلال عام شهدت فيه الصناعة تقلصاً.

وكانت تويتر قررت تقليص عدد الموظفين لديها بواقع النصف بعد استحواذ الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، على الشركة أخيراً.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد ذكرت، في أيلول الماضي، أن ميتا تخطط لخفض النفقات بنسبة 10 في المئة على الأقل خلال الأشهر المقبلة من خلال تقليص عدد الموظفين.

وقال زوكربيرغ للموظفين في اجتماع على مستوى الشركة نهاية شهر حزيران: “من الناحية الواقعية، ربما يكون هناك مجموعة من الأشخاص في الشركة لا ينبغي أن يكونوا هنا”، طبقا للصحيفة الأميركية.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.