ألمانيا: غضب بسبب ترحيل مهاجرين ومخاوف بشأن حقوق مهاجرين محتجزين

Obada
أخبار ألمانياأخبار أوروبا
16 أكتوبر 2022716 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
ألمانيا: غضب بسبب ترحيل مهاجرين ومخاوف بشأن حقوق مهاجرين محتجزين
ترحيل من ألمانيا

ألمانيا: غضب بسبب ترحيل مهاجرين ومخاوف بشأن حقوق مهاجرين محتجزين

ألمانيا بالعربي – متابعات

تمت إعادة المزيد من طالبي اللجوء المرفوضين إلى باكستان التي اجتاحتها الفيضانات هذا الأسبوع حيث زعمت مجموعات ألمانية أن العديد من المهاجرين محتجزون بشكل غير قانوني في انتظار الترحيل.

أقلعت طائرة أخرى لأجل ترحيل مجموعة جديدة من طالبي اللجوء الباكستانيين من ألمانيا إلى بلدهم يوم الثلاثاء (11 أكتوبر/تشرين الأول 2022)، على الرغم من الفيضانات التي كان لها تأثير مدمر على البلد وسكانه. وقالت مجالس اللاجئين الألمانية إن الطائرة كانت تقل 21 شخصًا، ثلاثة منهم جاءوا من مناطق تضررت بسبب الفيضانات.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، قد حذر الأسبوع الماضي من أن باكستان على شفا كارثة صحية كبيرة، وقال إن الجوع ينتشر في صفوف السكان.

وقالت جوانا بوم، عن المجلس البافاري للاجئين: “ترحيل المهاجرين في ظل حالة الطوارئ الإنسانية التي تعيشها البلد، يُظهر قسوة كبيرة”.

في أوائل سبتمبر/أيلول، أي خلال ذروة الكارثة في باكستان، أعيد 36 شخصًا إلى البلد في رحلة ترحيل مماثلة. ذلك أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) ، لا يعتبر الفيضانات سببًا كافيًا لمنح الحماية للأشخاص من باكستان، ويعزي ذلك لوجود أماكن آمنة داخل بلدهم، حيث يمكن نقلهم إليها.

كاي ويبر، عن مجلس اللاجئين في ساكسونيا السفلى ، يتهم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) باتخاذ قرارات خاطئة، ويقول إن “وزارة الداخلية يجب أن توضح للمكتب ضرورة الالتزام بمبادئها التوجيهية وقراراتها الخاصة بإعطاء المزيد من الأهمية للكوارث المتعلقة بالمناخ، واعتبارها عقبة أمام الترحيل”.

الحق في التمثيل القانوني

تعرضت السلطات الألمانية أيضًا لانتقادات شديدة يوم الأربعاء (12 أكتوبر/تشرين الأول) من قبل منظمات حقوق الإنسان التي تقول إن حوالي 50 بالمئة من المهاجرين المقرر ترحيلهم احتجزوا بشكل غير قانوني. وفقًا لبلاغ موقع من قبل منظمة العفو الدولية ومنظمة Pro Asyl و Terre des Hommes ، بالإضافة إلى 47 منظمة أخرى، يجب أن يكون لجميع المهاجرين المحتجزين أثناء الترحيل الحق في الحصول على محام تدفع أتعابه الدولة.

من خلال البلاغ، تقول المنظمات الحقوقية إن الأشخاص الذين تم احتجازهم قبل الترحيل غالبًا ما يكونون في وضعية هشة، ويفتقرون إلى المهارات اللغوية وغير ملمين بالقوانين. واعتبرت المنظمات الحقوقية أن هذه الفئة لم تكن لديها فرصة للدفاع عن حقوقها الأساسية في المحكمة دون مساعدة من محام، لا سيما في مثل هذه القضايا المعقدة.

بموجب القانون الحالي، فإن الاحتجاز في انتظار الترحيل غير مقبول “إذا كان الغرض من الاعتقال يمكن تحقيقه بوسائل أكثر اعتدالًا”، وفقًا لتقرير نشرته وكالة الأنباء الألمانية.

وتقول المنظمات أيضًا إن القاصرين يتم احتجازهم بشكل غير قانوني، لأنه يتم تقييم أعمارهم بشكل غير صحيح. (الأطفال والمراهقون لا يتم ترحيلهم من ألمانيا، لكنهم يفقدون هذه الحماية بعد عيد ميلادهم الثامن عشر).

وتدعو المنظمات الموقعة على العريضة، إلى منح تمثيل قانوني مجاني لجميع المهاجرين المحتجزين في مراكز الترحيل. وتعتبر أنهم “يقومون بإجراءات لا يفهمونها ويفقدون حريتهم نتيجة لذلك”.

مطالب بفرصة عادلة!

تخطط الحكومة الألمانية لإدخال تعديل على قوانينها كجزء من أجندة إصلاح الهجرة. يهدف بالأساس إلى منح المهاجرين الحاصلين على حق “منع الترحيل المؤقت”، خاصة المندمجين منهم، الحق القانوني في البقاء في ألمانيا لفترة أطول، وربما الحصول على حق الإقامة الدائمة.

هذه الفرصة الجديدة في الحصول على حق الإقامة في ألمانيا. سيكون ممكنا بالنسبة للأشخاص الذين لديهم دولدونغ (منع مؤقت من الترحيل)، بتاريخ 1يناير/كانون الثاني 2022.

بشرط أن يكونوا مقيمين في ألمانيا منذ خمس سنوات بموجب دولدونغ، أو تصريح إقامة مؤقتة، أو إقامة عادية. المهم هو أن تكون إقامتهم قانونية ومتواصلة خلال السنوات الخمس. وسيبدأ تطبيق القانون الجديد على الأرجح في 1يناير/كانون الثاني 2023. يحصل الأشخاص المعنيون على تصريح إقامة لمدة عام واحد.

وبموجب القانون الجديد سيسمح لهم بالتنقل في جميع أنحاء ألمانيا والعمل واتباع دورات تعلم اللغة الألمانية. وبعد مرور هذا العام التجريبي يتوجب عليهم إثبات أنهم يعملون (لا يتلقون مساعدات)، وإتقان اللغة الألمانية بمستوى A2، حتى يتم تجديد إقامتهم. وهناك تعديلات جديدة تخص جميع الأشخاص الذين لديهم دولدونغ (منع مؤقت من الترحيل)، وسيتم تطبيق هذه التعديلات على أولئك الذين يحملون إقامة بموجب المواد 25a و 25b من قانون الإقامة.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فايزر، في تعليقها على هذه الإصلاحات “نريد أن يحصل الأشخاص المندمجون على فرصة عادلة للبقاء في بلدنا أيضًا”.

م.ب (د ب أ)


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.