يرغب بتوظيف لاجئين.. طالب ثانوي سوري يؤسس شركته الخاصة في ألمانيا

Obada
أخبار العالم
11 أكتوبر 2022966 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
يرغب بتوظيف لاجئين.. طالب ثانوي سوري يؤسس شركته الخاصة في ألمانيا

يرغب بتوظيف لاجئين.. طالب ثانوي سوري يؤسس شركته الخاصة في ألمانيا

ألمانيا بالعربي – متابعات

احتفت وسائل إعلام ألمانية بطالب ثانوية سوري يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، أسس شركته الخاصة التي تقدم خدمات تنظيف في بلدة (هوكيسفاغن) التابعة لمقاطعة كولن في ولاية شمال الراين غربي ألمانيا، ويسعى الشاب إلى توظيف لاجئين يرغبون في العمل للحصول على إقامة.

تقول صحيفة (Rheinische Post) الألمانية إن “الشاب السوري عدنان الصالح الذي جاء مع أسرته إلى ألمانيا من مدينة حمص السورية في عام 2015 بسبب الحرب الدائرة في بلاده، هو مثال رائع للمبادرة، ففي السنوات السبع الماضية، تعلم اللغة الألمانية بشكل مثالي لدرجة أنه من الصعب تصديق أنه لم يسمع كلمة ألمانية قبل أن يبلغ العاشرة من عمره”.

وتضيف أن الشاب السوري يدرس في المدرسة الثانوية ببلدة (فيبرفورت)، وسيتخرج في العام الدراسي المقبل، لكنه بهذا العمر أصبح صاحب شركة تنظيف، مسجلة كعمل تجاري بشكل نظامي منذ بداية أيلول الفائت.

كان لدى عدنان العديد من الأفكار لتأسيس مشروع تجاري، لكنها كانت بحاجة إلى تمويل، إلى أن خطرت بباله فكرة بعد أن رأى في بلدة (هوكيسفاغن) التي يعيش فيها، أن الكثير من النوافذ الكبيرة تغطيها الغبار، خاصةً في فصل الصيف الجاف، فناقش الأمر مع صديق ومعلم في مدرسته.

يقول الشاب: “لقد دعمني أستاذي وحفزني على تأسيس شركتي الخاصة، وكانت خطوة تسجيل النشاط التجاري في ذلك الوقت صغيرة، لكنني اتخذتها أخيراً”.

توظيف لاجئين ليحصلوا على إقامة

ويسعى الشاب البالغ من العمر 17 عاماً إلى أن يفعل شيئاً جيداً حيال اللاجئين الذين يرغبون في العمل ويسمح لهم بذلك، ولكن ليس لديهم تصريح إقامة حتى الآن، حيث يريد أن يمنح هؤلاء الأشخاص الفرصة لمتابعة عمل هادف لمدة ستة أشهر، والحصول على إقامة، وبالتالي على الأقل يُسمح لهم بالبقاء في ألمانيا. يقول عدنان “لدي صديقان يمكنهما البدء على الفور، وسأتحدث مع الآخرين وأضيفهم إلى ملفي”.

يريد الشاب أن يستغل عطلة الخريف من أجل كسب المزيد من الزبائن، فقد تحدث مع أحد الفنادق ومع متجر سيفتتح قريباً، وأبدوا اهتمامهم.

ونشرت الصحيفة الألمانية إعلاناً نشرته شركة التنظيف، جاء فيها: “تعمد شركة عدنان الصالح إلى ترسيخ مكانتها على نطاق واسع ولا تريد فقط تقديم خدمات تنظيف النوافذ، بل تهتم أيضاً بجميع خدمات النظافة المختلفة وتنظيف المباني من الداخل والخارج وكذلك في المرائب والأقبية وتنظيف المطاعم والمطابخ وغرفة الطعام وصيانة الحدائق والتنظيف النهائي، إذا كنت مهتماً يمكنك الاتصال على هاتف 0163/4847298 أو عن طريق البريد الإلكتروني على [email protected]”.

هل يستطيع التوفيق بين الدراسة والعمل؟

وحول التوفيق بين دراسته والعمل الجديد، يرى الصالح أن الوقت الكثير الذي يقضيه بلا فائدة سيستغله في العمل، فهو يريد أن يتخرج من الثانوية العامة ويصبح مهندساً مدنياً، وستكون الأولوية للدراسة، ولكن بنفس الوقت يمكن الاستمرار في عمله جنباُ إلى جنب مع الدراسة.

يعتبر عدنان أن شركة خدمات التنظيف كمشروع ترفيهي، بدلاً من الجلوس بلا فائدة، ويقول إنه سيستخدم الشركة كأساس لمستقبله المهني كمهندس مدني، فخدمات شركته لا تشمل فقط تنظيف النوافذ، فهو يود أيضاً تقديم خدمات تنظيف المباني، وتنظيف ما بعد البناء، وصيانة الحدائق.

وتدعم عائلة عدنان فكرته بشكل كامل، فقد كان والده سعيداً جداً عندما طرح الفكرة عليه، ومنحه مبلغاً مالياً صغيراً كبداية. ويضيف الشاب “لقد كسبت رأس المال الرئيسي لشراء المواد أو طباعة بطاقات العمل بنفسي، وذلك من خلال عملي في وظيفة بدوام جزئي في إحدى صالات بيع الآيس كريم”.

المصدر: وكالات


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.