ألمانيا تحذّر من هجمات محتملة على بنيتها التحتية وتدعو للاستعداد

Obada
أخبار ألمانياأخبار أوروبا
10 أكتوبر 20221٬336 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
ألمانيا تحذّر من هجمات محتملة على بنيتها التحتية وتدعو للاستعداد

ألمانيا تحذّر من هجمات محتملة على بنيتها التحتية وتدعو للاستعداد

ألمانيا بالعربي – متابعات

حذّر مسؤولون ألمان، اليوم الأحد، من شنِّ مزيدٍ من الهجمات المحتملة على البنية التحتية الحيوية في ألمانيا، داعين إلى تعزيز حماية البنى التحتية الرئيسية في البلاد.

وقال اللواء كارستين برور – قائد العملية الإقليمية في الجيش الألماني – إنّ محطات الطاقة والبنية التحتية للطاقة في ألمانيا قد تكون أهدافاً محتملة لهجوم أجنبي.

وأضاف، في تصريح لصحيفة “بيلد” الألمانية نقلته وكالة “الأناضول”، أنّه “من الممكن أن تتعرّض كل محطة نقل، وكل محطة طاقة وكل خط أنابيب لهجوم، ويمكن أن يكونوا هدفاً محتملاً”.

وتابع قائلاً: “نحن قلقون بشكل خاص بشأن تهديدات مختلطة هنا. نحن في حالة بين عدم وجود سلام حقيقي، ولا حرب حقيقية”، مشيرةً إلى أنّ خلفية الوضع الحالي هي حرب روسيا على أوكرانيا والوضع الأمني الجديد في أوروبا.

وأردف “برور” قائلاً: “الحرب الروسية أعادت تركيزنا مرة أخرى إلى الدفاع الوطني والجماعي. وبات واضحاً للبلاد بأسرها أن الحرب في أوروبا أمر وارد مجدداً، وهذا له عواقب على كل مواطن”.

وبحسب المسؤول العسكري الألماني، فإن الهجمات والتدخلات الأجنبية داخل ألمانيا يمكن أن تزيد في الأيام القادمة، داعياً لـ”الاستعداد لانقطاع التيار الكهربائي والاحتفاظ بالمصابيح وأجهزة الراديو والبطاريات الكافية في المنزل”.

تعطّل سكك الحديد بـ”فعل تخريبي”

من جانبه، قال المسؤول في “حزب الخضر” الألماني وعضو الائتلاف الحكومي أنطون هوفرايتر، إنّه “لا يمكننا استبعاد وقوف روسيا أيضاً وراء الهجوم على شركة السكك الحديدية”، معتبراً أن حوادث التسريب الأخيرة من خطي أنابيب الغاز (نورد ستريم 1 و2) في بحر البلطيق تحمل أصلاً (بصمات الكرملين)”.

وأضاف “هوفرايتر” وهو رئيس لجنة الشؤون الأوروبية في البرلمان الألماني: “ربما في الحالتين يتعلق الأمر بتحذير لأننا ندعم أوكرانيا”، داعياً إلى الإفراج عن 20 مليار يورو من أجل حماية البنية التحتية الحيوية بشكل أفضل، وتعزيز قدرات الشرطة وأمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتأتي هذه التحذيرات والدعوات بعد عملية “تخريب” طالت، أمس السبت، كابلات توصيل لاسلكية في موقعين شمال غربي ألمانيا، ما أدّى إلى توقف حركة القطارات في المنطقة، مدة ثلاث ساعات تقريباً.

يشار إلى أنّه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية (أوكرانيا)، في 24 من شباط الماضي، ارتفعت حدة التوتر بين موسكو والغرب، لا سيما الدول الأوروبية التي اصطفت إلى جانب كييف، داعمةً إيّاها بالسلاح والعتاد.

وسبق أن حذّرت مخابرات غربية من حربٍ “تخريبية” من نوع آخر، سواء عبر الهجمات الإلكترونية أو القرصنة، فضلاً عن هجماتٍ تطول مرافق حيوية أوروبية.

المصدر: وكالات


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.