الشرطة الألمانية تبحث عن مهاجر سوري خطف أطفاله الثلاثة من طليقته وهرب من ألمانيا

Obada
2022-09-08T17:45:11+03:00
أخبار ألمانياأخبار أوروبا
8 سبتمبر 20221٬038 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الشرطة الألمانية تبحث عن مهاجر سوري خطف أطفاله الثلاثة من طليقته وهرب من ألمانيا

الشرطة الألمانية تبحث عن مهاجر سوري خطف أطفاله الثلاثة من طليقته وهرب من ألمانيا

تركيا بالعربي – متابعات

في تطور جديد لقضة نزاع بين رجل سوري مهاجر وزوجته في ألمانيا حدثت العام الماضي ونشرنا تفاصيلها ، حيث طلبت الزوجة الطلاق لخلافات معيشية وحياتية ، وصعوبة استمرار العلاقة الزوجية ، فرفض الزوج ، ولكن استطاعت المرأة الانفصال قانونيا في ألمانيا ، وحصلت الأم على حضانة الأطفال …

إلا أن الزوج رفض أن تكون الأم حاضنة للأطفال ـ وقام بخطف أطفاله الثلاثة والهروب بهم ، وطالبت الشرطة الألمانية المساعدة في العثور على الأطفال الثلاثة ..لمن لديه معلومات…التطور الجديد ، أن الأطفال الثلاثة أبلغ انهم في تركيا …لدى عائلة الأب

4 2 3 5 750x421 1 - ألمانيا بالعربي

وأضافت الصحيفة الألمانية إن السوري نسيم قاشيط (31 عاماً) وابنتيه أميا (9 أعوام) وليلا (8 أعوام) وابنه صبحي (5 أعوام) تم الإبلاغ عن اختفائهم من منزل اللأم في ولاية ساكسونيا الألمانية ، و اختفيا دون أي أثر، منذ يوم الجمعة، وفقاً لما قالت الشرطة الألمانية

وذكرت الشرطة: وفقا للأم “لقد شوهد الأطفال الأربعة آخر مرة،صباح الجمعة بصحبة والدهم نسيم كاشف ـ أثناء ذاهبهم للمدرسة ” حيث كان الأب حصل على حكم برؤية أطفاله .

وقالت الأم السورية إنها أبلغت عن فقد الأطفال، مضيفةً أنه على على يقين أن زوجها ، الذي حصل على حق رؤية الأطفال قام بخطفهم والهروب بهم ، …..وحيث لم تعثر الشرطة على الأب منذ تاريخ اختفاء الأطفال أيضا .

وتفترض الشرطة الآن أن القضية تتعلق بقيام الأب بحضانة أطفاله بشكل غير قانوني ، وخطفهم وأضافت “حاليًا ليس لدينا سبب للاعتقاد بأن الأطفال معرضين للخطر”.

ونشرت الشرطة أوصاف الأطفال والأب، بقولها إن مظاهرهم تدل هويتهم العربية الشرق أوسطية، وطالبت بالمساعدة بالاتصال على أرقام الشرطة فور رؤية الأطفال في أي مكان كم تم وضع أسماء ومواصفات الأطفال على المنافذ الحدودية الأوروبية ..وقد أبلغت الشرطة الألمانية من خلال الأم أن الأطفال في تركيا

المصدر: صحف ألمانية


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.