اللاجئين الأوكران… ما الذي حملوه معهم إلى ألمانيا رغم وقع الحرب عليهم؟!

Arab DE
أخبار ألمانياأخبار أوروبا
18 أبريل 2022437 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
اللاجئين الأوكران… ما الذي حملوه معهم إلى ألمانيا رغم وقع الحرب عليهم؟!
أوكرانيا

ألمانيا بالعربي
اللاجئين الأوكران… ما الذي حملوه معهم إلى ألمانيا رغم وقع الحرب عليهم؟!
رصدت صحيفة ألمانية جلب كثير من اللاجئين من أوكرانيا لحيواناتهم الأليفة معهم. وفيما يؤكد البعض أن هذه الحيوانات توفر دعما نفسيا كبيرا للهاربين من الحرب، وعدت السلطات الألمانية بتقديم التسهيلات.

يحرص الكثير من اللاجئين من أوكرانيا على اصطحاب حيواناتهم معهم
رصدت صحيفة ألمانية جلب كثير من اللاجئين من أوكرانيا لحيواناتهم الأليفة معهم. وفيما يؤكد البعض أن هذه الحيوانات توفر دعما نفسيا كبيرا للهاربين من الحرب، وعدت السلطات الألمانية بتقديم التسهيلات.

جلب لاجئون من أوكرانيا أكثر من 28,000 حيوانا أليفا معهم إلى ألمانيا، بحسب صحيفة راينشه بوست التي نشرت الخبر.

ونقلا عن معلومات وصلتها من الجمعية الألمانية لرعاية الحيوان فإن ثمانية في المئة من أكثر من 340 ألف أوكراني مسجل في ألمانيا حتى الآن جلبوا معهم حيوانات منزلية: قطط أو حيوانات أليفة أخرى. وترافق هذه الحيوانات أصحابها حتى في أماكن إقامة اللاجئين، وهو يسبب مشاكل أحيانا.

ويرى اللاجئون الأوكران أن الحيوانات مهمة لهم في هذه الظروف العصيبة، كما أنها تشكل داعما نفسيا لهم. وقالت المتحدثة باسم جمعية رعاية الحيوان، ليا شميتس للصيفة الألمانية أن تزايد أعداد الحيوانات لدى القادمين من أوكرانيا “تفرض علينا تجهيز ملاجئ بطريقة تمكن الحيوانات من البقاء مع أصحابها”.

بيد أن هذا لم يكن دائما متاحا في كل نزل اللاجئين، كما تقول شميتس، حيث كان يفرض على المقيمين في كثير من الأحيان تسليم الحيوان الأليف إلى السلطات المختصة لرعايته وذلك من أجل التقيد بجوانب الوقاية من الأمراض والنظافة.

ووفقا لصحيفة “راينيشر بوست”، تعهدت وزارة الداخلية الاتحادية بالاهتمام بهذه المشكلة، خاصة وأن هذه الحيوانات تشكل أهمية خاصة للقادمين الأوكران الذين يعانون من صدمات نفسية جراء الحرب.

وكتب وزير الدولة في وزارة الداخلية، محمود أوزدمير إلى جمعية رعاية الحيوان أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الصدمة، فمن المهم “أن تكون حيواناتهم الأليفة معهم” . وستشير الحكومة الاتحادية إلى هذا الموضوع خلال المحادثات مع الولايات.

المصدر: Dw


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.