مأساة سيدة سويدية ألقاها زوجها من ارتفاع 13 متراً

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
20 مارس 2022624 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
مأساة سيدة سويدية ألقاها زوجها من ارتفاع 13 متراً

مأساة سيدة سويدية ألقاها زوجها من ارتفاع 13 متراً

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

هزّت السويد حادثة مروعة، قديمة، بحق سيدة سقطت من الطابق السادس في 10 فبراير عام 2013، إذ ألقاها زوجها من الشرفة.

وأصدرت المحكمة العليا في عام 2015 حكمها على الزوج بالسجن لمدة 14 عاماً، لكنه نجح في الهروب إلى تركيا وهي بلده الأصلي، ولا يزال حتى الآن خارج أسوار السجن، حيث رفضت اسطنبول تسليمه للسويد لتنفيذ العقوبة.

وقالت وسائل الإعلام إنّ العناية الإلهية أنقذت صوفيا (اسم مستعار) التي سقطت من ارتفاع 13 مترًا، بعد أن ألقاها زوجها من شرفة المنزل في سودرتاليا، ونجت بأعجوبة.

وعانت لاحقاً من كسور في غالبية عظام جسدها، كما أصيبت بشكل خطير في الرأس، وظلت تحت التخدير لمدة 5 أسابيع في المستشفى وهي بين الحياة والموت.

ومنذ خروجها من المستشفى لم تستطع صوفيا الوقوف على قدميها، وتتحرك على كرسي متحرك، وتعيش في عنوان سري، مع ابنها، بعد أن حصلت على معلومات شخصية جديدة وسرية، لكنها تعيش في قلق كبير، لأن طليقها لا يزال طليقاً خارج السجن رغم الحكم عليه بالسجن لمدة 14 عاما.

بذلت صوفيا مجهودا كبيرا كي تبقى على قيد الحياة، وتثبت إدانة زوجها، الذي كان يبلغ من العمر حينها 38 عاما، وبرأته محكمة الاستئناف في البداية، معتبرة أنها هي التي ألقت نفسها من الشرفة كما ادعى زوجها،لكن المحكمة العليا أدانته وحكمت عليه بالسجن لمدة 14 عاما، لكنه اختفى بعدها لتعيش صوفيا في قلق مستمر.

التقت صوفيا بزوجها في عام 2002 أول مرة، وتزوجا بعد 7 سنوات، ثم أقاما في شقة في سودرتاليا، وبعد فترة لاحظت صوفيا أن زوجها عدواني وعنيف وحاولت الانفصال عنه، لكنه كان يرفض الطلاق،وفي شجار بينهما قام بإلقائها من الشرفة، فيما كان ابنهما نائماً.

أكد شهود أمام المحكمة أن زوج صوفيا كان غيورا، ومتسلطا، وأنها حاولت الطلاق منه دون جدوى، كما وجدت المحكمة أدلة قوية على ارتكابه الجريمة.

ويعتبر الزوج الذي يدعى بركاشو مطلوباً دولياً منذ عام 2015، إذ يعيش في مدينة ديديم الساحلية في تركيا، مستخدما اسما مستعارا هو روبرت ويعمل في وكالة سفر.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.