أشياء يمنع على المستأجِر فعلها في ألمانيا

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
8 مارس 2022290 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
أشياء يمنع على المستأجِر فعلها في ألمانيا

أشياء يمنع على المستأجِر فعلها في ألمانيا

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

عند البحث على شقة للإيجار في ألمانيا، على المستأجر أن يلتزم في جميع الشروط المنصوص عليها في عقد الإيجار . وعادةً ما يضع مالك الشقة قواعد عامّة يجب التقيد بها. والهدف هو تأكيد عدم حدوث أي مشاكل بين المالك والمستأجر من جهة، وبين جميع سكان المبنى من جهة أخرى.

في قانون الإيجار الألماني، هناك عدة أمور ممنوعة

يجب على المستأجر التقيّد بها. وفي حال حدثت مخالفات لبنود العقد، يمكن أن يُطرد أو تتحول القضية إلى المحاكم. وهناك لائحة بالممنوعات من بينها( الشواء، التدخين، الحفلات الصاخبة، عدم الالتزام بفترات الراحة، نظافة المبنى، الحيوانات، ودفع الإيجار في موعده).

في ألمانيا لا يوجد قانون يمنع التدخين في المنزل أو الأماكن العامة المشتركة مع الجيران. لكن في حال اعترض أحد الجيران يصبح الأمر ممنوعاً.

في غالب الأحيان، يعمد المالك إلى الاتفاق مع المستأجر حول هذا الموضوع. وعادة ما يسمح للمستأجر بالتدخين على الشرفة. لكن في حال أدى ذلك إلى إزعاج الجيران، فيحقّ لهم اتخاذ إجراءات قانونية ضد المستأجر .

وهنا تجدر الإشارة إلى أن المحكمة العليا قالت في يناير/كانون الثاني الماضي إنه يمكن للمستأجرين مقاضاة جيرانهم إذا كانوا يشعرون بتأثير سلبي كبير جراء التدخين على الشرفة، شرط إثبات أن الروائح لا تحتمل، وتُعرّض صحتهم للخطر.

على المستأجر الذي يدخّن داخل شقته يجب أن يحدد أوقات معينة لتهوية المنزل، علماً أنه يحق للمالك المطالبة بتعويض عن الأضرار في حال تغير لون الجدران نتيجة التدخين.

يمنعُ الشواء على الشرفة أو في الحديقة. وإذا تم تجاهلَ المستأجر للقرار، فيمكن أن يواجهُ خطر الطرد.
حينَ يكون الطقس مناسباً، تسمحُ بعض عقود الإيجار بالشواء مرتين في الشهر. لكن ينبغي إبلاغ الجيران مسبقاً.

وفي معظم الأحيان، يمنعُ استخدام الفحم بهدف الحماية من الحرائق، عدا عن الرائحة التي قد تسبّب أضراراً صحية للآخرين.

في ألمانيا تختلف قوانين الشواء من مقاطعة إلى أخرى. فبعضها يصنف الشواء جنحة يعاقب عليها بغرامة مالية قد تصل إلى الطرد من المنزل.

داخل كلّ مبنى يوجد بيانات تُحدّد فترات الراحة التي يجب التقيّد بها، وهي من الساعة الواحدة ظهراً وحتّى الثالثة من بعد الظهر، ومن الساعة العاشرة ليلاً وحتى السابعة صباحاً. وينصّ القانون أيضاً أنه يجب على الأطفال أيضاً الإمتثال لهذه الأوامر.

التقيد بفترة الراحة يعني تجنب صوت الموسيقى أو التلفزيون أو الراديو العالي، بالإضافة إلى المحادثات والمشاحنات. وفي العطلات الرسمية، يكون اليوم بأكمله للراحة.

ويسمح بالاحتفال بأعياد الميلاد، لكن يجب اختيار ألعاب لا تُسبّب ضجيجاَ كبيراً، ومن الأفضل أن يبدأ العيد بعد الساعة الثالثة من بعد الظهر، يتوجب على المستأجر إعلام الجيران مسبقاً، ويجب إغلاق جميع النوافذ والأبواب. ويحقّ للجيران التقدم بشكوى لدى الشرطة في حال كان صوت الموسيقى مرتفعاً ومزعجاً.

وفي كثير من عقود الإيجار، يمنع استخدام الصحن اللاقط، ويجب على المستأجرين رمي النفايات في الأماكن المخصصة لها، بالإضافة إلى الاهتمام بنظافة المبنى، من خلال المداورة بين الجيران في تنظيف الممرات والسلالم.

وقد تصل الممنوعات إلى عدم السماح بنشر الملابس لتجفيفها على الشرفات، لأن ذلك يؤذي المنظر العام للمبنى.

ارتفاع في معدل الإصابة الأسبوعي بكورونا في ألمانيا

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

ارتفع معدل الإصابة الأسبوعي بفيروس كورونا في ألمانيا لليوم الخامس على التوالي، وفق ما سجل معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض، صباح أمس الاثنين.

وقال المعهد إن “هذا المعدل، وهو عدد حالات الإصابة بالعدوى لكل 100 ألف شخص على مدار 7 أيام، بلغ حاليا 1259.2، مقابل 1231.1 أمس الأحد. وكان المعدل يبلغ قبل أسبوع 1238.2، وقبل شهر 1426.

وأضاف أن “مكاتب الصحة في ألمانيا سجلت خلال الساعات الـ24 الماضية 78 ألفا و428 حالة إصابة جديدة بالفيروس، مقابل 62 ألفا و349 حالة يوم الاثنين الماضي”.

وبحسب تقرير المعهد “بلغ عدد حالات الوفاة الناجمة عن المرض خلال الـ24 ساعة الماضية 24 حالة، وهو نفس العدد الذي تم تسجيله قبل أسبوع”.

فيما بلغ عدد حالات الإصابة بالفيروس منذ بدء تفشيه في ألمانيا في ربيع عام 2020، 15 مليونا و869 ألفا و417 حالة.

أما عن إجمالي عدد المتعافين، قال المعهد إنه “بلغ 12 مليونا و287 ألفا و900 شخص، بينما بلغ عدد الأشخاص، الذين توفوا إثر الإصابة بالفيروس أو تبعاته منذ بدء الجائحة، 124 ألفا و126 شخصا.

إعلان هام من ألمانيا بخصوص اللاجئين الأوكران

صرحت وزيرة الخارجية الألمانية “ بيربوك” خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها السلوفيني “أنزي لوجار، (أنّ المانيا ستقون بإستقبال ومساعدة جميع اللاجئين الأوكران).

وأضافت بيربوك :” سنساعد المواطنين الهاربين من أوكرانيا. و سنقدم على الحدود المساعدة للناس وسنعمل على تسهيل قدومهم إلى جميع الدول الأوروبية “.

الجدير بالذكر أن وزيرة الخارجية الألمانية (بيربوك) كانت طلبت من جميع الدول قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع ، وقالت يجب :” عزل روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا”.

وأضافت بيربوك قائلة : “اليوم هو خامس يوم من حرب بوتين ضد الأبرياء في أوكرانيا. وذلك جلب معاناة غير معقولة لأوكرانيا. والآن يفر مئات الآلاف ، ويخشى الملايين على حياتهم ومستقبلهم. على الرغم من فظاعة هذه الصور ، إلا أنها تجعلنا أكثر حسماً! أوكرانيا لا تقف وحدها ، حيث تقف أوروبا ، والاتحاد الغربي بحزم إلى جانب الأوكرانيين الشجعان”.

وأشارت بيربوك خلال حديثها إلى التحول الكبير في السياسة الألمانية، والسماح بإرسال أسلحة لأوكرانيا.

وقالت عن هذا الأمر:” لقد دفعتنا حرب بوتين إلى عصر مختلف. لذلك سوف نعيد تقييم الحقائق السابقة ، و سنساعد الأوكرانيين بما يحتاجونه من الأسلحة والمعدات الأخرى “.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.