نقل اللاجئين مجاناً .. فرنسا تستعد لأكبر موجة لجوء في تاريخها

4 مارس 2022465 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
نقل اللاجئين مجاناً .. فرنسا تستعد لأكبر موجة لجوء في تاريخها
الهجرة واللجوء إلى فرنسا

فرنسا تستعد لأكبر موجة لجوء في تاريخها

بحثا عن الأمان وهربا من الحرب، وخلال سبعة أيام فقط منذ بدء الغزو الروسي لبلادهم، نزح حوالي مليون أوكراني إلى البلدان المجاورة بحسب ما أعلنه مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين. ووصل إلى فرنسا المئات من هؤلاء الأوكرانيين، حيث أعلنت السلطات الفرنسية أنها ستتحمل دورها كاملا من أجل اتخاذ الإجراءات لتنظيم استقبال ومساعدة هؤلاء النازحين على أراضيها. فما هي الإجراءات التي أعلن عنها وزير الداخلية الفرنسي؟

عبرت السلطات الفرنسية عن استعدادها للقيام بدورها بالكامل إزاء الترحيب بالنازحين الأوكرانيين الفارين من الحرب الدائرة في بلادهم، حيث قال وزير الداخلية الفرنسي “جيرالد دارمانان لوسائل إعلام فرنسية إن “فرنسا استقبلت على أراضيها حتى الآن حوالي 800 نازح أوكراني، ممن فروا من بلادهم منذ بداية الغزو الروسي في 24 شباط/ فبراير، بعضهم وصل بالطائرة إلى مطار بوفيه، القريب من باريس، وآخرون وصلوا بالسيارة إلى مدينة نيس في جنوب البلاد”.

وأضاف وزير الداخلية الفرنسي إن الحكومة وضعت ترتيبات خاصة للتمكن من الترحيب وتنظيم استقبال هؤلاء النازحين في المطارات وتنظيم استقبالهم “من خلال القيام “بالإجراءات اللازمة” بالتنسيق مع المسؤولين في المناطق الفرنسية، موضحا أنه سيجتمع أسبوعيا بالمحافظين في فرنسا لتنظيم استقبال النازحين الأوكرانيين. حيث وجهت الحكومة، صباح الثلاثاء، رسالة إلى المسؤولين المحليين تدعوهم إلى “إبلاغ” المحافظين بـ “الحلول والمبادرات الممكنة” في بلدياتهم استعدادا لاستقبال الأوكرانيين الفارين من الحرب.

ومع تركيز الجيش الروسي هجومه على مدن أوكرانية كبيرة، فإن وتيرة تدفق النازحين الأوكرانيين مستمرة بالارتفاع، وبحسب الأمم المتحدة فإن عدد من سيحتاجون للمساعدة في دول مجاورة قد يتجاوز أربعة ملايين نازح أوكراني. وقد أكد ذلك مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي الذي أعلن في تغريدة على تويتر إنّه “في غضون سبعة أيام فقط شهدنا تدفق مليون لاجئ من أوكرانيا إلى الدول المجاورة لها”

تمديد تصاريح الإقامة لمدة 90 يوما “على الأقل”

من بين التدابير التي اتخذها وزير الداخلية الفرنسي يوم الثلاثاء 01 آذار /مارس هو إعطاء التعليمات والقرارات بتمديد تصاريح الإقامة لمدة 90 يوما “على الأقل” لجميع الأوكرانيين المقيمين في فرنسا “الذين لديهم تصريح إقامة والذي كان من المقرر أن ينتهي في الأيام أو الأسابيع المقبلة”. وهم حوالي 17000 أوكراني موجودون حاليا على الأراضي الفرنسية. وهو تقريبا عدد أفراد الجالية الأوكرانية في فرنسا.

وعلى المستوى الأوروبي، فقد طلبت فرنسا من الاتحاد الأوروبي إطلاق آلية خاصة تسمى آلية “الحماية المؤقتة لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لمدة ثلاث سنوات” للجالية الأوكرانية وسيتم اتخاذ هذا القرار خلال اجتماع وزراء الداخلية الأوروبيين حول الإدارة السياسية لمنطقة شنغن في بروكسل يوم الخميس.

رحلات قطار مجانية للأوكرانيين

كما تم الإعلان عن إجراء آخر لتسهيل استقبال الأوكرانيين، حيث سيتمكن الأوكرانيون النازحون من الاستفادة من رحلات قطار مجانية على الخطوط الرئيسية وكذلك على القطارات الإقليمية التي تربط بين القرى والبلدات وأيضا القطارات ذات الخطوط السريعة التي تربط بين الدول و تشمل شركة SNCF انطلاقا من فرنسا، وكذلك Eurosta.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم الشركة الوطنية للخطوط الحديدية الفرنسية (SNCF Voyageurs) “لقد تم التخطيط لإجراء بسيط للتكفل في مساعدة واستقبال النازحين الأوكرانيين الذين يصلون إلى المحطة، والسماح لهم بالسفر مجانا في فرنسا من خلال تقديم وثيقة الهوية الأوكرانية أو تذكرة النقل الخاصة الصادرة عن زملائنا (الألمان) من دويتشه بان”

العبور إلى المملكة المتحدة

أما فيما يتعلق بالسفر إلى لندن، فلا يزال يتعين على المواطنين الأوكرانيين الحصول على تأشيرة للدخول إلى المملكة المتحدة. حيث أشار الوزير الفرنسي إلى أنه تبادل الآراء مع نظيره البريطاني من أجل “السماح للأوكرانيين بالعبور إلى بريطانيا ” وبحسب قوله، فإن الوزير البريطاني “سيقيم نوعا من القنصلية في كاليه للسماح للأوكرانيين بالالتحاق بعائلاتهم في بريطانيا، وفقًا لما قاله رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون”.

“لا فرق” بين أصول النازحين الأوكرانيين

وأضاف وزير الداخلية الفرنسي “لا فرق” بين النازحين الأوكرانيين وغيرهم. وقال “اللجوء حق دستوري، وتدافع عنه فرنسا في أوروبا وفي بلادها، بشرط أن يكون مرتبطا بحالة حرب أو اضطهاد”. ووعد وزير الداخلية بأن “كل أولئك الذين يأتون من أوكرانيا سيتم الترحيب بهم في أوروبا”، دون تمييز بين أصول الأوكرانيين..

الأوكرانيون الذين وصلوا إلى فرنسا ليسوا وحدهم الفارين من الغزو الروسي، حيث يوجد في أوكرانيا أيضا العديد من الرعايا الأجانب المقيمين فيها. والتقى مهاجر نيوز مع “إلز” وهو طالب كونغولي، يدرس في مدينة جيتومير التي تبعد حوالي 140 كيلومترًا من كييف، وكان قد وصل مساء الثلاثاء إلى باريس بعد مغادرته أوكرانيا بسبب الحرب، لكنه لم يستفد من أي دعم.

يذكر أن توقعات الأمم المتحدة تشير إلى أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي الاستعداد لأزمة إنسانية “ذات أبعاد غير مسبوقة” في أوكرانيا، والتي من المرجح أن تؤدي إلى نزوح “أكثر من سبعة ملايين” شخص إذا استمر الهجوم الروسي.

حرية اختيار بلد اللجوء في أوروبا.. تصريح عاجل من وزيرة داخلية ألمانيا

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

فيما يجتمع وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل لبحث آليات استقبال وإقامة اللاجئين من أوكرانيا، قالت وزيرة داخلية ألمانيا، ينبغي أن يكون لهؤلاء الحرية في اختيار البلد الأوروبي الذي يودون الذهاب إليه والإقامة فيه.

صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأنه من المقرر أن يكون متاحا للاجئي الحرب القادمين من أوكرانيا أن يقرروا بأنفسهم في الوقت الحاضر الدولة الأوروبية التي يرغبون اللجوء إليها.

وقالت فيزر لإذاعة ألمانيا صباح اليوم الخميس (الثالث من مارس٬ آذار 2022) “أعتقد أن الأشخاص المنحدرين من أوكرانيا سيرغبون حاليا في الذهاب داخل الاتحاد الأوروبي إلى الدول التي لديهم فيها كثير من الأصدقاء والأقارب والمعارف بصفة خاصة”. وأوضحت أنه يندرج ضمن هذه الدول كل من إسبانيا وإيطاليا مثلا، وأشارت إلى أنه ليس هناك ضرورة لتحديد حصص توزيع لاستقبال اللاجئين (الأوكرانيين)، إذا سارت عملية استقبالهم بشكل طبيعي.

وتابعت الوزيرة الألمانية: “ولكن المفوضية الأوروبية سيكون لديها من الناحية القانونية الإمكانية في تحديد حصص توزيع، إلا أنها لم تستخدم حتى الآن هذه الإمكانية”. وأشارت إلى أن المفوضية لا تعتقد أن ذلك أمر ضروري.

وبحسب بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، غادر أكثر من مليون أوكراني بلدهم منذ بدء الهجوم الروسي، وأغلبهم مقيم في دول مجاورة مثل بولندا والمجر وجمهورية مولدوفا.

الترحيب بكل اللاجئين من أوكرنيا

ويجتمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس في بروكسل سعيا للتوصل إلى اتفاق سياسي بشأن اقتراح المفوضية الأوروبية بتوفير حماية جماعية للاجئين الفارين من الحرب في أوكرانيا.

وأعلنت رئيسة المفوضية، أورسولا فون دير لاين، في بيان صحفي أمس الأربعاء عن هذه الخطوة وقالت إن “جميع الفارين من قنابل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين مُرحّب بهم في أوروبا”.

وكانت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي يلفا يوهانسون أعلنت هذا الاقتراح لأول مرة في اجتماع أزمة لوزراء داخلية الاتحاد يوم الأحد بعد ثلاثة أيام من بدء العمليات العسكرية الروسية. ويعد الاقتراح توجيها مؤقتا للسماح للاجئين من أوكرانيا بتقديم طلب للحصول على وضع الحماية في أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يظل وضع الحماية ساريا لمدة عام واحد ولكن يمكن تمديده لمدة عامين آخرين اعتمادا على قرار من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

عميل بنك Sparkasse بألمانيا يخسر 58000 يورو

دائماً ما يتعرّض عملاء البنوك إلى عمليات خداء من قبل محتالين لسرقة الأموال أو الحصول على أموال بطريقة غير مشروعة.

في ألمانيا سرق محتال من أحد عملاء Sparkasse مبلغ 58000 يورو كما أوردت وسائل إعلام ألمانية.

وقالت الصحف الألمانية إنّ الرجل البالغ من العمر 64 عاماً تلقّى مكالمة من أحد موظفي Sparkasse يوم الجمعة الماضي والتي فيما بعد اتضح أنها غير حقيقية

وأضافت الصحف “شرح المخادع إجراء TAN لهاتف لضحيته.

ووفقًا للشرطة فإن الرجل أكد فقط رقم الحساب المصرفي الدولي الخاص به والذي قرأه عليه المتصل و يُزعم أنه لم يفصح عن أي بيانات أخرى.

لكن المحتال أبلغه أنه لن يتمكن من استخدام خدماته المصرفية عبر الإنترنت خلال عطلة نهاية الأسبوع ولكن عندما أراد الضحية تسجيل الدخول يوم الإثنين جاءت المفاجأة السيئة.

قام المحتال بتحويل إجمالي 58000 يورو من حساب الضحية إلى حساب ليتواني في عدة تحويلات.

إعلان هام من ألمانيا بخصوص اللاجئين الأوكران

صرحت وزيرة الخارجية الألمانية “ بيربوك” خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها السلوفيني “أنزي لوجار، (أنّ المانيا ستقون بإستقبال ومساعدة جميع اللاجئين الأوكران).

وأضافت بيربوك :” سنساعد المواطنين الهاربين من أوكرانيا. و سنقدم على الحدود المساعدة للناس وسنعمل على تسهيل قدومهم إلى جميع الدول الأوروبية “.

الجدير بالذكر أن وزيرة الخارجية الألمانية (بيربوك) كانت طلبت من جميع الدول قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع ، وقالت يجب :” عزل روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا”.

وأضافت بيربوك قائلة : “اليوم هو خامس يوم من حرب بوتين ضد الأبرياء في أوكرانيا. وذلك جلب معاناة غير معقولة لأوكرانيا. والآن يفر مئات الآلاف ، ويخشى الملايين على حياتهم ومستقبلهم. على الرغم من فظاعة هذه الصور ، إلا أنها تجعلنا أكثر حسماً! أوكرانيا لا تقف وحدها ، حيث تقف أوروبا ، والاتحاد الغربي بحزم إلى جانب الأوكرانيين الشجعان”.

وأشارت بيربوك خلال حديثها إلى التحول الكبير في السياسة الألمانية، والسماح بإرسال أسلحة لأوكرانيا.

وقالت عن هذا الأمر:” لقد دفعتنا حرب بوتين إلى عصر مختلف. لذلك سوف نعيد تقييم الحقائق السابقة ، و سنساعد الأوكرانيين بما يحتاجونه من الأسلحة والمعدات الأخرى “.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.