ما تأثير فرض العقوبات على روسيا على الحياة اليومية في ألمانيا؟

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
1 مارس 2022275 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
ما تأثير فرض العقوبات على روسيا على الحياة اليومية في ألمانيا؟

ما تأثير فرض العقوبات على روسيا على الحياة اليومية في ألمانيا؟

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

في ظل إندلاع الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا وتطور الأحداث فيها، أعلنت المانيا والولايات المتحدة وشركاء آخرون يوم السبت إستبعاد أهم البنوك الروسية من نظام Swift.

وأعلنت الحكومة الفيدرالية في المانيا أنه يجب التوقف والإستغناء عن إستيراد جميع مصادر التدفئة القادمة من المحطات الروسية.

ماذا يعني الاستبعاد للبنوك الروسية بالنسبة للسكان في ألمانيا؟؟؟

وفقًا لمصادر حكومية أنه بعد إستبعاد البنوك الروسية من شبكة اتصالات “سويفت” إلا أنه لا يزال إمدادات الطاقة في ألمانيا مضمونة إلى الأن .

ويخطط حالياً وزير الاقتصاد الألماني في بناء إحتياطيات من الغاز والفحم لحماية بلاده من نقص في مصادر الطاقة.

هل سيكون لدى ألمانيا احتياطيات كافية من الغاز والنفط والفحم عند توقف روسيا عن التصدير؟

نعم سيكون هناك إحتياطي لكن لفترة محدودة جداً ومع ذلك فإن الحكومة الألمانية تعمل على زيادة مخزونها من الاحتياطيات المذكورة.

وصرح وزير الاقتصاد يوم الخميس الماضي أن إمدادات الطاقة في ألمانيا ستستمر خلال هذا الشتاء بشكل أمن حتى في حال قيام روسيا بتقليص أو قطع إمدادات الغاز بالكامل.

وأضاف، إن ألمانيا تعتمد على الغاز الروسي بنسبة 55%.

وأشار الوزير إلى أنه يرغب باستيراد النفط السائل، من أجل تعويض فقدان إمدادات الغاز على المدى الطويل.

وبدوره قال المستشار الالماني “شولتز” أثناء خطابه يوم الأحد وشدد خلال حديثه على ضرورة شراء غاز طبيعي إضافي من الأسواق العالمية.

احتياطي الفحم في المانيا

تقدر نسبة الفحم القادم من روسيا إلى ألمانيا بحوالي 50% ويستخدم لتوليد الكهرباء في محطات الطاقة التي تعمل بالفحم.

ووفقًا لما قاله وزير الاقتصاد الألماني، سيتم تنويع مصادر استيراد الفحم إلى دول وشركات أخرى وذلك لأجل تقليل الاعتماد على الواردات من روسيا.

هل سيكون الأمر أكثر تكلفة بالنسبة للمواطنين مع استبعاد Swift؟

في ظل إستمرار الحرب القائمة حالياً في أوكرانيا فمن المؤكد أن تستمر أسعار الطاقة بالإرتفاع

حيث شهد يوم الخميس الماضي إرتفاع سعر النفط والغاز بشكل حاد حيث كانت تكلفة الغاز الأوروبي 141 يورو
في بورصة لندن للطاقة على الرغم من أن سعره في بداية الأسبوع الماضي كان 70 يورو فقط.

ومن المعروف أن الحرب التي إندلعت في أوكرانيا أدت إلى فرض قيود صارمة على الحكومة الروسية وعلى إثرها إرتفع سعر الغاز بنسبة 50%

ووفقًا لحسابات المعهد الاقتصادي الألماني فمن المحتمل أن يرتفع التضخم لعام 2022 بأكمله إلى أكثر من 6% وذلك بسبب أن ألمانيا تحصل على أكثر من نصف وارداتها من الغاز الطبيعي من روسيا.

من الممكن الحصول على مساعدات حكومية في ظل ارتفاع الأسعار؟

خلال الأشهر القليلة الماضية كانت قد وافقت الحكومة الفيدرالية على حزمة إغاثة للعائلات والموظفين لمكافحة ارتفاع أسعار الطاقة، وتم التخطيط لعشر خطوات بما فيهن زيادة بدل الركاب والإعفاءات الضريبية والإعانات المالية لأصحاب الدخل المنخفض.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.