هل سيصل مزيد من اللاجئين الأوكران إلى ألمانيا.. البلديات توضح

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
28 فبراير 2022331 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
هل سيصل مزيد من اللاجئين الأوكران إلى ألمانيا.. البلديات توضح

هل سيصل مزيد من اللاجئين الأوكران إلى ألمانيا.. البلديات توضح

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

سلطت وسائل إعلام ألمانية الضوء على الغزو الروسي لأوكرانيا، معتبرة أنه “لا يمكن نكران أن مصير الناس في أوكرانيا سيؤثر على ألمانيا خاصة عندما يكون من الصعب توقع نتائج الحرب”.

وقالت وسائل الإعلام إنه ” مع مرور كل لحظة يفر العديد من السكان إلى الغرب لينتهي المطاف بالعديد منهم في البلدان المجاورة مثل بولندا أو رومانيا أو سلوفاكيا”.

وتستعد مدن في شمال الراين وستفاليا مثل إيسن وبوخوم لوصول محتمل للاجئين من أوكرانيا.

وقال وزير شؤون اللاجئين في NRW يواكيم ستامب إن سلطات بلاده مستعدة لاستقبال اللاجئين من أوكرانيا في غضون مهلة قصيرة.

وأوضح مجلس الإدارة بمدينة إيسن أنه تمت مناقشة الوضع بالفعل إذ يمكن أن تستوعب المدينة حاليًا 850 شخصاً.

وقالت وسائل إعلام إنه “يجري التخطيط حاليًا لزيادة القدرة وذلك بسبب توقع مجيء المزيد من اللاجئين من أفغانستان”.

كما أنه من الممكن زيادة عدد الأماكن في المنازل المؤقتة إلى 1436 في غضون أربعة أسابيع.

وقال ماركوس ليو عمدة مونستر: نحن البلديات قادرون تمامًا على استقبال اللاجئين هنا.

بالمقابل ترى السلطات أنه من الصعب الآن تقدير عدد اللاجئين الذين سيأتون من أوكرانيا لذلك ليس من الواضح عدد الأشخاص الذين يمكن استيعابهم في مونستر.

وأضاف العمدة: “لا يمكن إعطاء رقم في الوقت الحالي إنها مجرد بداية لهذا الصراع لم يتوقع أحد أنه سيكون هناك هجوم واسع النطاق”.

وأوضح أنها المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية التي يُنتهك فيها القانون الدولي بهذا الحجم الهائل.

كما قال رئيس بلدية Rommerskirchen بدوره عن بلدته الصغيرة التي تضم 14000 نسمة والتي باستطاعتها أن تستقبل 50 لاجئًا على الفور.

و 50 لاجئًا آخر في غضون أسابيع قليلة موفرين لهم أساسيات العيش الكريم.

رئيس البلدية دعا أمس الأحد سكان Rommerskirchen اليوم عبر موقع المجتمع الإلكتروني عن إمكانية تقديم غرف خاصة من منازلهم للاجئين.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.