عاجل: 300 ألف لاجئ جديد دخلوا الاتحاد الأوروبي خلال 4 أيام واستعدادات لاستقبال المزيد

27 فبراير 2022318 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر
عاجل: 300 ألف لاجئ جديد دخلوا الاتحاد الأوروبي خلال 4 أيام واستعدادات لاستقبال المزيد
الهجرة إلى أوروبا

عاجل: 300 ألف لاجئ جديد دخلوا الاتحاد الأوروبي واستعدادات لاستقبال المزيد

أخبار ألمانيا عاجل

أعلنت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي أن 300 ألف لاجئ أوكراني دخلوا إلى الاتحاد.

وأضافت أنه ويجب الاستعداد لاستقبال المزيد.

قرارات عاجلة يعلن عنها المستشار الألماني عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

في جلسة خاصة للبرلمان الألماني عن غزو روسيا لأوكرانيا، أعلن المستشار أولاف شولتس أن بلاده تعتزم بناء محطتين للغاز المسال وزيادة ميزانية الدفاع بشكل واضح. كما أكد على التضامن مع أوكرانيا والاستمرار في دعمها.

كشف غزو روسيا لأوكرانيا عن ضرورة استقلال ألمانيا وعدم اعتمادها الكبير على الغاز الروسي ولذلك سيتم بناء محطتين للغاز المسال في شمال ألمانيا

صرح المستشار الألماني أولاف شولتس بأنه يرى أن الهجوم الروسي على أوكرانياً يعد أساسا لنقطة فاصلة في السياسة الخارجية الألمانية. وقال شولتس اليوم الأحد (27 شباط/ فبراير 2022) خلال الجلسة الخاصة للبرلمان الألماني “بوندستاغ” التي انعقدت بناء على دعوته على خلفية الهجوم الروسي على أوكرانيا، إن التطلع سيبقى متمثلاً في تحقيق: “أكبر قدر ممكن من الدبلوماسية دون سذاجة”.

وأكّد المستشار الألماني أن بلاده ما زالت منفتحة على عقد محادثات مع روسيا، لكنه حذر من أن على موسكو أن تكون مستعدة “لحوار حقيقي”. وقال خلال جلسة البرلمان “لن نرفض الانخراط في محادثات مع روسيا. حتى في هذا الوضع الصعب للغاية، تتمثل مهمة الدبلوماسية بإبقاء قنوات الاتصال مفتوحة.. أي أمر آخر سيكون غير مسؤول”.

واعتبر شولتس أن العالم بات على عتبة “حقبة جديدة” بعد الغزو الروسي، مشيراً إلى أن السؤال هو إن كان لدى الحلفاء الغربيين ما يكفي من القوة لوضع حد لـ “دعاة الحرب” مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأعلن شولتس اليوم عن بناء سريع لمحطتين للغاز المسال في ألمانيا وذلك في رد فعل على الحرب الروسية في أوكرانيا وعلىالاعتماد على الغاز الطبيعي الروسي. وذكر شولتس اليوم في بيان للحكومة بالجلسة الخاصة للبرلمان أن موقعي هاتين المحطتين سيكونان في مدينتي برونسبوتل وفيلهلمسهافن بشمال ألمانيا. وأضاف المستشار الألماني أنه من المقرر أيضاً بناء احتياطي من الفحم والغاز.

وأشار شولتس إلى أنه صحيح أن هناك كثيراً من المحطات للغاز المسال في الاتحاد الأوروبي الذي يأتي مثلاً من الولايات المتحدة الأمريكية أو قطر، فإنه ليس هناك أي محطة في ألمانيا.

يشار إلى أنه كانت هناك خطط ترمي لذلك منذ وقت طويل، ولكن قطاع الغاز كان يشكو دائماً من عدم كفاية الشروط الإطارية للاستثمارات. وتابع شولتس قائلا إن إتباع “سياسة طاقة مسؤولة وواعدة يعد أمراً حاسماً، ليس فقط لاقتصادنا ومناخنا، ولكنها ضرورية أيضا للأمن الألماني”. وأكد أنه كلما تم المضي قدماً في توسيع نطاق الطاقة المتجددة بشكل أسرع في ألمانيا، كان ذلك أفضل أيضاً.

بعد الانتقادات والتقارير عن عدم جاهزية الجيش الألماني بالشكل المطلوب وغزو روسيا لأوكرانيا أعلنت ألمانيا عن زيادة ميزانية الدفاع

زيادة ميزانية الدفاع

كذلك أعلن المستشار الألماني اليوم أن ألمانيا ستستثمر مئة مليار يورو في المعدات العسكرية هذا العام وستخصص أكثر من 2 بالمائة من إجمالي ناتجها الداخلي للدفاع سنويا.

وقال شولتس أمام البرلمان “سنؤسس صندوقاً خاصاً” للجيش الألماني لاستخدامه للاستثمارات في مجال الدفاع، بعدما دفع غزو روسيا لأوكرانيا أكبر قوة اقتصادية في أوروبا إلى تغيير سياستها العسكرية.

وأضاف “من الآن فصاعداً، العام تلو الآخر، سنستثمر أكثر من 2 بالمائة من إجمالي الناتج الداخلي في الدفاع”، مشيراً إلى ضرورة إدراج الصندوق الخاص للجيش في الدستور.

تضامن كامل مع أوكرانيا وشعبها

كما تعهد المستشار الألماني أولاف شولتس بتضامن كامل مع أوكرانيا ومواطنيها في مواجهة الهجوم الروسي. وقال: “بصفتنا ديمقراطيات وديمقراطيين، بصفتنا أوروبيات وأوروبيين، فإننا نقف بجانبهم، على الجانب الصائب للتاريخ”. ووسط تصفيق الحاضرين بالبرلمان الألماني، دافع المستشار الألماني عن قرار الحكومة الاتحادية بإرسال أسلحة إلى أوكرانيا، وقال: “لم يكن هناك رد آخر على عدوان (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين”.

وقال المستشار الألماني أيضاً إنه في المستقبل المنظور يعرض بوتين أمن (أوروبا) للخطر، وأضاف أن بوتين لن يغير نهجه بين عشية وضحاها، ولكنه أكد أنه قريباً للغاية سوف تشعر القيادة الروسية بالثمن الباهظ الذي يتعين عليها دفعه. وأشار شولتس إلى أن الحرب تعد كارثة بالنسبة لأوكرانيا، ولكنه سيتبين أنها كارثة بالنسبة لروسيا أيضاً.

يذكر أن الحكومة الألمانية بقيادة المستشار أولاف شولتس قامت بتحول جذري في النقاش حول توريدات أسلحة لأوكرانيا أمس السبت، وتعتزم الحكومة الآن توريد أسلحة من مخزونات الجيش الألماني لأوكرانيا.

وبدأت اليوم الأحد الجلسة الخاصة للبرلمان الألماني “بوندستاغ” بشأن أوكرانيا التي دعا لعقدها المستشار الألماني أولاف شولتس. وأدانت رئيسة البرلمان بيربل باس في مستهل الجلسة الهجوم الروسي على أوكرانيا ووصفته بأنه خرق واضح للقانون الدولي و”هجوم على مبادئ العالم الحر”. وقالت باس إن هذه هي “المبادئ التي تعد غير قابلة للتفاوض بالنسبة لألمانيا وبالنسبة لجميع الديمقراطيات على مستوى العالم”.

ورحب نواب البرلمان الألماني بالسفير الأوكراني أندريه ميلنيك بتصفيق استمر لعدة دقائق. وعانق الرئيس الألماني السابق يواخيم غاوك السفير الأوكراني، حيث كان يجلس بجواره. وقالت باس: “نفكر في أبناء بلدك الذين يدافعون عن حريتهم وديمقراطيتهم هذه الأيام … استطعنا رؤية قدوم هذه الحرب، إلا أنه لم يمكننا الحيلولة دونها. إنه أمر مؤلم للغاية أن نضطر للاعتراف بذلك. ومع ذلك فإنه كان من الصائب المحاولة عبر كل القنوات الدبلوماسية”.

ع.ج/ ع.غ (رويترز، أ ف ب، د ب أ)


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.