برلين ألمانيا.. نزاعه على حضانة أطفاله تتسبب بمقتله !

18 فبراير 2022925 مشاهدةآخر تحديث :
برلين ألمانيا.. نزاعه على حضانة أطفاله تتسبب بمقتله !

ألمانيا بالعربي
برلين ألمانيا.. نزاعه على حضانة أطفاله تتسبب بمقتله !

قضية حضانة أطفال تتسبب بمقتل الأب الذي يبلغ من العمر 39 عامًا على يد عائلة زوجته التي توفيت منذ عام تقريبا ولذلك لخلافهم على حضانة الأطفال.

هذا وقد بدأت الشرطة بإجراء تحقيقاتها مع رجلين يبلغان من العمر 31 و38 عامًا بتهمة القتل، وسيدة تبلغ من العمر 24 عامًا بتهمة المساعدة والتحريض.

بحسب شرطة برلين والمدعي العام أمس فإن الاشخاص الثلاثة هم رهن الاحتجاز الآن.

ويقال إنهم سافروا معًا من بون إلى برلين لقتل الأب، حيث عُثر عليه ميتاً بشقته في Wedding في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

وكانت الزوجة توفت ربيع عام 2020، وبحسب السلطات، هي شقيقة أحد المعتقلين.

وقد طالبت أسرة الأم المتوفاة بحضانة الطفلين الصغيرين واحتفظت بهما في بون.

لم يقبل الضحية بهذا الأمر وقد قاتل بالمحكمة للحصول على حضانة أطفاله ولكن للأسف هكذا انتهت حياته وجدير بالذكر فإن جنسيات جميع الاشخاص المتورطين هم من أصل لبناني.

ألمانيا بالعربي
ما علاقة سوريا؟ ألمانيا تصدر حكمها على امرأة

وجهت اتهامات رسمية إلى امرأة ألمانية سافرت إلى سوريا للانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” مع طفلها.

وقال ممثلو الادعاء الفيدراليون في ألمانيا، اليوم الجمعة 18 من شباط، إنهم وجهوا اتهامات رسمية إلى امرأة ألمانية بالانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية لسفرها إلى سوريا مع ابنها الصغير للانضمام إلى تنظيم “الدولة”، بحسب مانقلت وكالة “أسوشيتد برس“.

ولم يكشف عن اسم المتهمة لأسباب تتعلق بالخصوصية، بينما وجهت إليها تهم تعريض الأطفال للخطر، وخرق واجبها في الرعاية كوالدة، وانتهاك قوانين الحد من التسلح.

وقال ممثلو الادعاء الفيدراليون في ألمانيا، اليوم الجمعة 18 من شباط، إنهم وجهوا اتهامات رسمية إلى امرأة ألمانية بالانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية لسفرها إلى سوريا مع ابنها الصغير للانضمام إلى تنظيم “الدولة”، بحسب مانقلت وكالة “أسوشيتد برس“.

ولم يكشف عن اسم المتهمة لأسباب تتعلق بالخصوصية، بينما وجهت إليها تهم تعريض الأطفال للخطر، وخرق واجبها في الرعاية كوالدة، وانتهاك قوانين الحد من التسلح.

واتهم ممثلو الادعاء الاتحادي المتهمة في بيان، بمغادرة ألمانيا إلى تركيا مع ابنها عام 2015 ضد رغبة الأب، ثم سافرت بعد ذلك إلى مدينة الموصل العراقية، حيث انضمت إلى التنظيم، وانتقلت لاحقًا إلى الرقة في سوريا.

واستفادت الامرأة خلال انضمامها إلى التنظيم من الدعم المالي والسكن الذي قدمته الجماعة، بحسب الادعاء، الذي اتهمها أيضًا بحيازة بندقيتين هجوميتين.

وقبض على المتهمة من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” في عام 2019، وأُعيدت إلى ألمانيا بعد ذلك بعامين.

وفي عام 2021، أصدرت محكمة ألمانية حكمًا بالسجن لمدة أربع سنوات وثلاثة أشهر على مواطنة بتهمة انتمائها لتنظيم “الدولة” بعد سفرها إلى سوريا برفقة ابنتها الصغيرة.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس“ عن محكمة ولاية دوسلدورف إدانتها سيدة ألمانية تدعى “نورتن ج.” بتهم الانضمام إلى منظمة إرهابية أجنبية، وإهمال واجباتها في رعاية قاصر، وارتكاب جرائم حرب ضد ممتلكات، إلى جانب جرائم حيازة أسلحة، والمساعدة في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية.

وأوضحت المحكمة أن المتهمة كانت قد سافرت إلى سوريا في شباط من عام 2015، مع ابنتها التي كانت تبلغ من العمر ثلاث سنوات، من أجل الانضمام إلى تنظيم “الدولة”، وهناك تزوجت من قيادي بارز في التنظيم، وعاشت في عدد من المنازل التي طرد التنظيم سكانها منها.

ويوجد نحو 80 ألمانيًا ينتمون لتنظيم “الدولة” في مخيمات أو مراكز احتجاز بسوريا، وفقًا لأرقام السلطات الأمنية الألمانية.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة