هام.. القضاء الألماني يحقق في شهادات اللغة المزورة للاجئين

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
10 فبراير 2022779 مشاهدةآخر تحديث : منذ 10 أشهر
هام.. القضاء الألماني يحقق في شهادات اللغة المزورة للاجئين

هام.. القضاء الألماني يحقق في شهادات اللغة المزورة للاجئين

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

بعد الاشتباه بتزوير شهادات لغوية لأشخاص مهاجرين في أحد مدارس اللغة في ألمانيا، الشرطة الألمانية تجري تحقيقات مع عدة أشخاص تم الاشتباه بهم أنهم خلف الموضوع.

وقالت الشرطة وأصحاب الدعوة، إن المتهمين هم مجموعة مؤلفة من عدة أشخاص.

وأضافت الشرطة إن المتهمين أعطوا مهاجرين شهادات بصدد اجتيازهم الامتحانات الألمانية في المستوى B1 وتلقوا رسومًا مالية مقابل ذلك .

والمشتبه به الأساسي هو الرئيس السابق لمدرسة لغات للمهاجرين.

حيث تم الاشتباه به بتهمة ارتكاب أعمال تهريب تجارية وتهريب وتزوير تجاري وتزوير وثائق ومستندات برفقة

تسعة رجال وامرأة تتراوح أعمارهم بين 28 و 52 عامًا.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام في فلنسبورغ لصحيفة “شبيغل” إن المتهمين تلقوا مبالغ قدرها 1000 يورو على كل شهادة تم إصدارها.

وتابعت المتحدثة حديثها: إن المحققين علموا بالتزوير عن طريق شهود “من فئة طلاب اللغة“.

وأضافت المتحدثة باسم الادعاء أنه تم حقاً إبراز الشهادات إلى سلطات الهجرة.

ولا تزال التحقيقات مستمرة ، بما بالتزامن مع تدقيق للشهادات المقدمة وبالتالي ظهور عدد حالات الاحتيال جديدة.

وبحسب المحققين ، فإن الشهادات المزورة حولت بشكل جزئي أو كلي إلى عملاء وانتشرت في جميع أنحاء ألمانيا.

تستطيع استخدام المعروفة  بشهادات B1 لتقديمها إلى سلطات الهجرة عند التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة.

وذكرت الشرطة أن خلال عملية التفتيش تمت مصادرة أجهزة من  ناقلات البيانات ومستندات الاختبار المتلاعب بها وغيرها من الأدلة، وتحفظت الشرطة على أسم المكان الذي قامت بتفتيشه لأسباب غير معلومة.

واكتفت بقول أن عملية التفتيش تمت في احد مدارس  اللغة التي تقع في “شليسفينغ هولشتاين.

وصرح المدعي العام ، تمت المداهمات بشكل رسمي في ولاية “شليسفيغ هولشتاين” وتفتيش واحد في ولاية سكسونيا السفلى .


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.