لم شمل العائلات في ألمانيا.. معاناة تدوم لسنوات

1 فبراير 2022343 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
لم شمل العائلات في ألمانيا.. معاناة تدوم لسنوات

لم شمل العوائلات في ألمانيا.. معاناة تدوم لسنوات

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

في ألمانيا هناك الآلاف من اللاجئين الذين هم بعيدين عن عائلاتهم وأقربائهم، لأن الحكومة الفيدرالية والأحكام القانونية تجعل قبول طلبات لم الشمل صعبًا للغاية أو حتى تمنعه في بعض الأحيان.

وفقًا للمادة 6 من القانون الأساسي،يخضع الزواج والأسرة لحماية خاصة من قبل نظام الدولة ،

يتمتع اللاجئون المعترف بهم في ألمانيا بحقهم القانوني بالاستقرار برفقة أسرتهم أو الأطفال (في حالة القصر) عندما يقدمون طلب لم شمل للوالدين.

وزارة الخارجية في ألمانيا هي المسؤولة عن إعطاء لم الشمل للأشخاص الذين يستحقونها وربما يستغرق هذا الأمر شهوراً وربما سنوات من الإجراءات،

حيث تستغرق إجراءات لم الشمل وقتًا طويلاً  بسبب إثقال كاهل السلطات الألمانية أو العوائق البيروقراطية أو المتطلبات التي يصعب تلبيتها.

مدة الانتظار في العديد للتقدم بطلب لم الشمل في السفارات الألمانية.

يستطيع اللاجئين تقديم الطلبات الخاصة بهم بعد فترات طويلة من الانتظار، بعدها تقوم السفارة الألمانية المعنية والمنظمة الدولية للهجرة وسلطات الهجرة الألمانية عند تقديم الطلب  بفحص المستندات والتأكد من الثبوتيات اللازمة ثم يتبعها المزيد من الأشهر وربما السنوات حتى قبول الطلب.

مثال على ذلك

كانت مدة الانتظار في أديس أبابا (إثيوبيا) مدتها 13 شهراً خلال عام 2020 ،  وعشرة أشهر في الخرطوم (السودان)

أما بالنسبة لنيودلهي للمواطنين الأفغان وإسلام أباد (الباكستانيين والأفغان) ، فقد أعلنت الحكومة الفيدرالية “أكثر من عام” للموعد النهائي في بداية أبريل 2021.

ولكي يكون العائلة قادرة على التقدم للحصول على تأشيرة ، فيتعين على العائلات الأفغانية الذهاب إلى إسلام أباد (باكستان) أو نيودلهي (الهند) لأن قسم التأشيرات في البعثة الدبلوماسية الألمانية في كابول قد تم إغلاقه.

الصعوبات التي يتعرض إليها اللاجئين بدون الأسرة.

فترات الانتظار الطويلة، تفرق بين الأزواج وتجعلهم بعيدين عن بعضهم،ويخشى الرجال على سلامة زوجاتهم وعائلاتهم ، الذين يعيشون في مناطق الحرب أو مخيمات اللاجئين المكتظة فيهم وهذا الأمر يرهق العائلات.

وأما بالنسبة للأطفال “القصر” فهم يقضون سنوات مهمة من أعمارهم بدون أب أو أم.

يقول أب من إريتريا من الذين فروا من ديكتاتورية الحاصلة في وطنهم : إن الحكومة الفيدرالية تطلب منهم تقديم الوثائق ومستندات كشرط أساسي للم شمل الأسرة ، وهذا الأمر لا يمكن تحصيله إلا إذا ذهبوا إلى وطنهم الذي فروا منه، نظرًا لأن البعثة الدبلوماسية الألمانية في إريتريا لا تقبل تأشيرات لم شمل الأسرة ، ويتعين على العائلات أولاً السفر إلى دولة إثيوبيا المجاورة لبلدهم.

على الآباء الاختيار بين أطفالهم.

أما فيما يخص اللاجئين السوريين الذين فروا من بلادهم بسبب الحرب المندلعة في سوريا ،فهم أيضاً يواجهون تحدياتهم الخاصة، ومن المعروف أنه تم تعليق لم شمل الأسرة تمامًا من عام 2016 ولغاية 2018،وعانت العائلات كثيرات من التشتت بسبب هذا القرار، حتى دخل قانون اللوائح الجديدة حيز التنفيذ والذي يقضي بإعادة لم شمل الأسرة المتضررة :

هذا القرار كان ينص على أن 1000 شخص كحد أقصى يستطيعون دخول ألمانيا  شهرياً مع إجراء حماية فرعية أساسية  كجزء من لم شمل الأسرة للانضمام إلى أسرهم الأساسية.

هناك مشكلة أخرى يعاني منها اللاجئين تعرف باسم لم شمل الأخوة: للوالدين حق قانوني في الانتقال مع طفلهم المعترف به كلاجئ في ألمانيا ؛ ومع ذلك ، فإن الأشقاء محرومون من هذا الحق.

وفي هذه الحالة يجب على الوالدين أن يقرروا بين أطفالهم: إما أن يتركوا أطفالهم القصر الآخرين في الخارج بمفردهم أو يتخلى الوالدان عن لم شمل الأسرة.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.