مستشفى في ألمانيا يحرق جثة متوفى مسلم.. وموجة غضب عارمة

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
24 يناير 2022672 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
مستشفى في ألمانيا يحرق جثة متوفى مسلم.. وموجة غضب عارمة

مستشفى في ألمانيا يحرق جثة متوفى مسلم.. وموجة غضب عارمة

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

كشفت مصادر مطلعة أن مستشفى فرانكفورت قام بحرق جثة رجل مغربي مسلم بدلاً من دفنه وأن هذا الفعل هو انتهاك صارخ ويتنافى مع أحكام دفن الموتى المسلمين المتعارف عليها.

من جهته صرح المتحدث باسم مستشفى “سانت كاترين” في مدينة فرانكفورت: “ أن مشفاهم تتعامل مع المتوفين من ديانات مختلفة بشكل يحترم عاداتهم وتقاليدهم”.

وأُكمل قائلاً: أن الشرط الأساسي لذلك هو أن يقدم المريض معلومات للمشفى عن الديانة التي يتبعها.

وأشار، إلى أن الرجل هو مغربيّ الجنسية , ولم يكن لدى المتشفى معلومة عن ديانة أو جنسية المتوفى. ولم يتم التعرف على أقاربه أو ذويه لأسباب لم يتم تحديدها بعد.

وبحسب تقرير العيادة إن :الرجل البالغ من العمر 45 عامًا إلى مستشفى سانت كاترين بدون أوراق رسمية توضح جنسيته أو أي معلومة أخرى بتاريخ 20 ديسمبر 2021.

في تفاصيل الخبر، أن الرجل المغربي مصاب بمرض عضال  وكان يجب إجراء عملية طارئة له، وبدلاً من ذلك غادر المستشفى بنفس اليوم.

وبعد خروج الرجل من الباب المستشفى، انهار أمام المبنى واضطر إلى نقله للمستشفى مرةً أخرى لكنه توفي في اليوم التالي.

ومن المعروف“ إن القاعدة العامة المتوفين المجهولين والذي لا يتم تحصيل معلومات عن انتمائهم الديني، فإنه يتم اختيار حرق الجثة المتوفى ، وتتم تغطية النفقات بشكل حصري من قبل سلطات الدولة.

وقال أيضاً ” أنه يتم عادةً الاتصال بشيخ للقيام بأمور التي تتعلق بدفن الموتى المسلمين، في حال لم يتم العثور على أسرة المتوفي.

بعد الحادثة، قام المتحدث باسم سياسة الاندماج في الحزب الديمقراطي الاشتراكي قدم بيانًا حول الحادث التي حصلت وقال: “من غير المقبول الأمر بحرق جثة شخص ميت دون طلب الإذن من أحد أفراد الأسرة”.

وتابع : “أن هذه الإجراءات علامة مهمة للبيان للعديد من أفراد الأقليات المسلمة في فرانكفورت أن حقوقهم في رعاية الموتى ستُحترم بشكل شامل وفي كل مكان في المستقبل”.

وأعلنت ،القنصلية التابعة لجمهورية المغرب العربية إن هذه الفعل هو انتهاكًا صارخًا لأنظمة الدفن الإسلامية وقاما بطلب توضيح الموقف من أجل “ضمان كرامة جميع المواطنين المغاربة المتواجدين في ألمانيا”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.