حريق ضخم في أحد مساجد ألمانيا بعد تهديدات في رسائل ورقية

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
20 يناير 2022813 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
حريق ضخم في أحد مساجد ألمانيا بعد تهديدات في رسائل ورقية
أعلنت شرطة مدينة شيمنيتز الألمانية، عن فتح تحقيق موسع حول حريق طال مسجدا تابعا للاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية (ديتيب)، مبينا أنها تقف على احتمالية وقوف معتدين أيضا وراء الحادثة.وأضافت في بيان، الأحد، أن حريقا اندلع في مسجد الفاتح بالمدينة، السبت في الساعة 23:00 بحسب التوقيت المحلي.وأشار البيان أن التحقيق يقف على احتمالات عدة حول أسباب الحريق، بينها الإحراق العمد. ( DİTİB - وكالة الأناضول )

حريق ضخم في أحد مساجد ألمانيا بعد تهديدات في رسائل ورقية

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

بعد تلقيه العديد من التهديدات، حريق ضخم يلتهم أحد المساجد في ألمانيا ويخلف ورائه خسائر وصلت قيمتها إلى 600 ألف يورو.

نشب حريق ضخم يوم الأحد الفائت في المسجد التركي الإسلامي، الموجود في منطقة “Zieschestraße” التابعة لمدينة “كيمنتس”.

وذكرت بعض المصادر المحلية في المكان، أن رجلاً كان يقود سيارة بالقرب من المسجد، ولاحظ اشتعال حاويتين   كبيرتين أمام المسجد،مما دعا الرجل فوراً بالاتصال بالطوارئ.

ولم  تصل قوات الطوارئ إلا وكانت النيران قد امتدت بالفعل إلى داخل المسجد.

وفي تفاصيل الخبر، فإن الحريق  الكبير الذي حصل في المسجد، نتج عنه تدمير سجاد المسجد بالكامل، إضافتاً  إلى غرفتان في المسجد لم يعودوا صالحين للاستعمال بعد الآن.

وقدرت الأضرار  التي خلفها الحريق في المسجد بمبلغ خسائر وصل إلى “600”ألف يورو.

وعلق السيد “إنيس سيزجي” رئيس الجمعية الثقافية التركية حول الحادثة قائلاً: أنه كان متوقع هجوم على هذا المسجد منذ شهور.

وأضاف قائلاً: خلال الأشهر الماضية تلقينا إهانات وتهديدات كثيرة وجدناها في صندوق البريد التابع للمسجد.

وأشار أيضاً إلى وجود 700 مسلم في المنطقة لا يمكنهم تأدية الصلاة في المسجد، وهو الأمر الذي دعا الجمعية الإسلامية للتحدث إلى العمدة “سفين شولتز” حول إنشاء بديل بأقصى سرعة ممكنة.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.