مبيعات فولكس فاغن الألمانية تتراجع إلى أقل مستوياتها منذ 10 سنوات

RizikAlabi
أخبار ألمانيا
13 يناير 2022425 مشاهدةآخر تحديث : منذ 11 شهر
مبيعات فولكس فاغن الألمانية تتراجع إلى أقل مستوياتها منذ 10 سنوات

مبيعات فولكس فاغن الألمانية تتراجع إلى أقل مستوياتها منذ 10 سنوات

تنويه: اشترك في قناة ألمانيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار ألمانيا بالعربي

كشفت  مجموعة “فولكس فاجن” الألمانية والتي تعد أحد أكبر منتجين السيارات في أوروبا يوم أمس الأربعاء  عن انخفاض وتراجع مبيعاتها خلال العام الفائت إلى أقل مستوياتها منذ ما يقارب عشر سنوات ويأتي هذا  بسبب لضطراب الإنتاج نتيجة نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية المستخدمة في صناعة السيارات.

وتابعت  المجموعة قائلا  إن مبيعاتها تراجعت خلال العام الماضي بنسبة 4.5% سنويا إلى 8.88 مليون سيارة وهو أقل رقم للمبيعات منذ عام 2011، وكشفت أيضاً أن السبب وراء هذا الأمر هو تراجع الإنتاج بسبب نقص المكونات بالرغم من ازدهار الطلب على السيارات.

وفي نفس الوقت أشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن أداء فولكس فاجن جاء أسوأ من أداء الشركات الألمانية المنافسة الأخرى ومنها شركة  بي.إم.دبليو التي أصبحت بدروها أكبر شركة سيارات فارهة من حيث المبيعات على حساب منافستها الألمانية أيضاً مرسيدس بنك.

وتتطلع شركات صناعة السيارات العالمية من فولكس فاجن إلى ستيلانتس التي تنتج سيارات فيات وبيجو وستروين وكرايسلر في التراجع التدريجي لأزمة نقص الرقائق الإلكترونية خلال العام الحالي، في حين هناك تحذيرات من استمرار تزايد حدة الأزمة خلال النصف الأول من العام.

أتى ذلك بعد أن سجلت شركة “بورشه” لصناعة السيارات الرياضية التابعة بدورها لمجموعة فولكس فاجن زيادة كبيرة في مبيعاتها خلال عام 2021 الفائت.

وقد أعلن مدير المبيعات، ديتليف فون بلاتن، يوم أمس الأربعاء في مدينة شتوتجارت أنه تم بيع 301 ألف و915 سيارة في جميع دول العالم خلال العام الماضي، بزيادة وصلت إلى 11% مقارنة بعام 2020.

والجدير بالذكر أن  فون بلاتن صرح وقال: “إن الطلب لا يزال مرتفعا ودفاتر الطلبات لدينا ممتلئة بشكل جيد”، وأضاف قائلاً أن الشركة المملوكة لمجموعة “فولكس فاجن” تتطلع إلى عام مليء بالحيوية والثقة في جميع أنحاء العالم.

وفيما يخص عالم السيارات فقد حققت بورشه العام الفائت أكبر زيادة في عدد المبيعات في الولايات المتحدة، حيث ارتفع عدد السيارات المباعة بنسبة 22% لتصل إلى 70 ألفا و25 سيارة. وتبقى الصين أكبر سوق مبيعات للشركة، حيث باعت هناك العام الماضي 95 ألفا و671 سيارة هناك، بزيادة قدرها 8% على أساس سنوي. وفي السوق المحلية في ألمانيا، زادت المبيعات بنسبة 9٪ لتصل إلى 28 ألفا و565 سيارة.

وبحلول عام 2030 تعتزم بورشه أن تشكل السيارات الكهربائية البحتة والهجينة نسبة 80% من أسطول سياراتها الجديدة.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.