ما الذي يحدث؟ مظاهرات في عدة مدن ألمانية

ألمانيا بالعربي
أخبار ألمانيا
9 يناير 2022363 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
ما الذي يحدث؟ مظاهرات في عدة مدن ألمانية
الشرطة الألمانية تفض مظاهرة

ما الذي يحدث؟ مظاهرات في عدة مدن ألمانية

شهدت عدة مدن ألمانية مظاهرات كبيرة رفضاً للإجراءات التي تتخذها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا، فيما خرج آخرون للاحتجاج ضد تلقيح الأطفال. كما شهدت عدة عواصم أوروبية مظاهرات مماثلة.

تظاهر معارضون لسياسة مكافحة كورونا مجدداً اليوم السبت (8 يناير/كانون الثاني) في عدة مدن ألمانية.

أكبر هذه التظاهرات كانت في مدينة هامبورغ، حيث تجمع عدد كبير من الأشخاص في مظاهرة بوسط المدينة ضد إجراءات كورونا.

وبحسب الشرطة كان من المتوقع مشاركة 11 ألف شخص، لكن الشرطة قالت لاحقاً إن العدد وصل إلى حوالي 16 ألف شخص في فترة ما بعد الظهر، تحت شعار “فاض الكيل. ارفعوا أيديكم عن أطفالنا”. وأفادت الشرطة أيضاً بأنه لم تقع حوادث كبيرة.

أعلن الادعاء الألماني أن سبب وفاة متظاهر من أنصار حركة “التفكير الجانبي” المناوئة لقيود كورونا بعد إلقاء القبض عليه مؤقتا، كانت إصابته بأزمة قلبية. من جانبها قالت الشرطة إنها فتحت أكثر من 500 تحقيق بحق متظاهرين.

غداة مواجهات.. برلين تمنع مظاهرات جديدة مناهضة لتدابير كورونا
وعلى الرغم من أن منظم المظاهرة طلب من المشاركين عبر مكبرات الصوت مراقبة متطلبات ارتداء الكمامات وحفظ مسافة التباعد، إلا أنه كان هناك العديد من الأشخاص في المظاهرة دون أقنعة كما لم يتم الالتزام بمسافات التباعد.

وكانت الشرطة قد أعلنت ضوابط صارمة للمظاهرات، وذكرت على موقع تويتر أن أحد المشاركين في المظاهرة ارتدى نجمة داوود وكتب على ملابسه “غير مطعم”. وفتح تحقيق أولي ضد هذا المتظاهر المتهم بشبهة التحريض.

وبسبب المظاهرة كانت هناك عوائق مرورية في وسط المدينة بعد إغلاق الطرق.

وفي مدينة شفيرين تجمع حوالي 1600 شخص وفقا لبيانات الشرطة للاحتجاج، بينما قال منظم المظاهرة إن العدد وصل إلى 2000 شخص. ورفع المتظاهرون لافتة فوق موكب المظاهرة التي صاحبها دوي الطبول والأبواق، كتب عليها: “الآباء والأجداد يقولون لا لتطعيم الأطفال ضد كوفيد 19”.

المصدر: DW


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.