نائب ألماني يطالب بمواجهة جماعات الإسلام السياسي ويتهمهم باللجوء للعنف

Mofida
أخبار ألمانيا
26 سبتمبر 2021452 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
نائب ألماني يطالب بمواجهة جماعات الإسلام السياسي ويتهمهم باللجوء للعنف
نائب ألماني يطالب بمواجهة جماعات الإسلام السياسي ويتهمهم باللجوء للعنف

ألمانيا بالعربي

نائب ألماني يطالب بمواجهة جماعات الإسلام السياسي ويتهمهم باللجوء للعنف

دعا إسماعيل تيبي، المتحدث باسم تحالف الكتلة البرلمانية CDU في برلمان ولاية هيسن الألمانية، إلى الحسم في مواجهة تهديد جماعات الإسلام السياسي وتسللهم في الانتخابات الفيدرالية، وفقا لما نقلته مجلة “Tichyseinblick” الألمانية.

وتابع: “التحديات كبيرة بلا شك، وعلينا أن نحارب الإرهاب الدولي، وقبل كل شيء المتشددين، وجماعات الاسلام السياسي، وكذلك المتطرفين من جميع الأطياف السياسية والاجتماعية والدينية”.

وأردف: “في ألمانيا تتعرض الحريات الديمقراطية للهجوم كل يوم. إن الهجوم على الحريات لا يبدأ فقط حيث تنتشر الأسلحة وتداس حقوق الإنسان ولكن تتم مهاجمة الحريات الديموقراطية عندما تضيق مساحات الخطاب، ويتم تأطير المناقشات وتوجيهها”.

وأضاف: “يجب الدفاع عن حرياتنا ضد التهديدات من الخارج التطرف والإسلام السياسي والإرهاب على وجه الخصوص يشكلان تهديدًا لأسلوب حياتنا”.

وتابع ان اأنصار وأتباع الاسلام السياسي يمقتون الحريات المدنية بقدر ما يمقتون الديمقراطية ككل، و يحاولون بكل قوتهم القضاء على الديمقراطية ، وبدلاً من سيادة القانون الالماني يريدون اقامة دولة الخلافة التي تناسبهم فقط .

وأكمل أن أتباع هذه الأيديولوجية يعرفون فقط العنف والكراهية كوسيلة لتحقيق أهدافهم وخير مثال على ذلك الهجمات الرهيبة في باريس أو فيينا أو فورتسبورج.

وطالب بضرورة مراقبة الأشخاص الموالين لهذه الجماعات وترحيلهم على الفور كلما أمكن ذلك، كما يجب إخراج الأئمة الذين يبشرون بالكراهية من على المنبر ومحاسبتهم، كما يجب حظر الجمعيات والمساجد التي تمول الإرهاب أو تروج لمشاعر معادية للديمقراطية، قائلا: “نحتاج أخيرًا إلى سياسة صارمة ضد هذه الجماعات”.

المصدر: الدستور


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.