حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي يوجه طلباً عاجلاً للحكومة

ألمانيا بالعربي
أخبار ألمانيا
10 سبتمبر 2021604 مشاهدةآخر تحديث : منذ 10 أشهر
حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي يوجه طلباً عاجلاً للحكومة

طالب حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي برلين بالاعتراف “بأقصى سرعة ممكنة” بحكومة طالبان وإعادة فتح السفارة الألمانية في كابول. فما أسباب المطالب التي تأتي بعد ساعات من رفض وزير الخارجية الألماني للفكرة؟

دعا رئيس حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي للاعتراف بحكومة طالبان الجديدة في أفغانستان وإعادة فتح السفارة الألمانية في كابول. وقال تينو كروبالا اليوم الخميس (9 أيلول/سبتمبر 2021): “يجب أن تعترف الحكومة الاتحادية الجديدة بالحكومة الأفغانية بأقصى سرعة ممكنة، كي يمكننا ترحيل مهاجرين ملزمين بالرحيل إلى أفغانستان”.

وأضاف أن العلاقات الدبلوماسية يجب “ألا تعتمد على إذا ما كان المرء يشترك في العقيدة الخاصة بالبلد أم لا”. وشدد كروبالا على أنه يجب ألا “يعيد خليفة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أخطاءه وأنه يجب أن ينتهج سياسة خارجية ذات سيادة”، مضيفا أنه يجب على أي حال من الأحوال ألا تظل السفارة الألمانية في كابول شاغرة طوال سبعة أعوام مثلما حدث مع السفارة الألمانية في العاصمة الليبية طرابلس.

وكان ماس أعرب أمس الأربعاء عن اعتراضه على الاعتراف بحكومة حركة طالبان في كابول في هذه المرحلة، وقال في أعقاب لقائه بنظيره الأمريكي انتوني بلينكن في القاعدة الجوية الأمريكية في رامشتاين الألمانية: “لن يدور الأمر حول هذا الاعتراف كما أنني أستبعده في هذه اللحظة”. كما أعرب ماس عن تأييده لاستئناف المحادثات مع حركة طالبان، وأشار في هذا السياق إلى أن حكومة بلاده تسعى إلى الاستمرار في إخراج أشخاص في حاجة للحماية من أفغانستان، وبينهم مواطنون ألمان.

يأتي هذا بعد إعلان طالبان تشكيلة حكومية جديدة من 33 عضوا، ليس بينهم امرأة واحدة. ولا تضم الحكومة أشخاصا ينتمون لمجموعات سياسية أخرى. كانت الدول الغربية طالبت بتشكيل حكومة شاملة لا تقتصر على طالبان فقط، ووضع الاتحاد الأوروبي هذا المطلب شرطا للاستمرار في القيام بدور في أفغانستان، بما يشمل المساعدات التنموية.

منظمات حقوقية تطالب بإجلاء المهددين

على صعيد متصل، ناشدت أكثر من 20 منظمة حقوق إنسان الحكومة الاتحادية بألمانيا نقل أي أشخاص مهددين في أفغانستان إلى مكان آمن خلال الأسابيع المقبلة. وجاء في بيان مشترك اليوم الخميس أنه يجب استئناف عمليات الإجلاء واستقبال لاجئين أفغان في ألمانيا من خلال رحلات جوية مدنية مثلا من أفغانستان أو أي دولة مجاورة.

ويندرج ضمن المنظمات الموقعة على هذا البيان كل من منظمة العفو الدولية ومنظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين. وتشمل قوائم لأشخاص المعرضين للخطر بعد استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان، العاملون بمنظمات إغاثة ونشطاء يناضلون من أجل حقوق المرأة أو القضاء المستقل في أفغانستان.
وبعد انتهاء رحلات الإجلاء الجوية الألمانية، حاول الكثير منهم الفرار إلى ألمانيا أو دول آمنة أخرى باستخدام طرق مختلفة.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.