تحمل اسم 3G.. ألمانيا تبدأ العمل بقواعد جديدة ضد كورونا

Mofida
أخبار ألمانيا
27 أغسطس 2021579 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
تحمل اسم 3G.. ألمانيا تبدأ العمل بقواعد جديدة ضد كورونا
ألمانيا تبدأ العمل بقواعد جديدة ضد كورونا

ألمانيا بالعربي

تحمل اسم 3G.. ألمانيا تبدأ العمل بقواعد جديدة ضد كورونا

من يتفادون التطعيم سيعانون من صعوبات في الحياة العامة بسبب قيود جديدة ستطالبهم دائما باختبار سلبي، وذلك في حال ما ارتفع معدل انتشار المرض. فما هي القواعد؟

قواعد جديدة في ألمانيا بدأ تطبيقها من اليوم الاثنين (23 أغسطس/آب) بخصوص جائحة كورونا، ففي حال كان هناك ارتفاع في معدل انتشار العدوى، فولوج الأماكن الداخلية المفتوحة للعموم لن يكون متاحا إلا لمن تلقوا التطعيم الكامل أو من أصيبوا بالفيروس وتعافوا بشكل كامل، أو من يملكون اختباراً سلبيا، وهي المعروفة محليا باسم “3G”.

وتسري غالبا على ولوج أماكن مغلقة كالمستشفيات (لأجل الزيارة وليس العلاج العاجل) وصالات الرياضة والمسابح وصالونات الحلاقة والفنادق والمطاعم والمقاهي والإدارات العمومية وصالات السينما والمسارح، وتستثنى محلات السوبر ماركت والمتاجر والمواصلات والصيدليات من القواعد.

وأعلنت ألمانيا أنها ستلغي مجانية الفحوص السريعة لكورونا قريباً، ما يجعل الخيارات تضيق بشكل كبير على غير المطعمين.

ويمكن لكل ولاية أو لكل مدينة داخل الولاية فرض هذه القواعد عندما يرتفع معدل انتشار العدوى. وتشهد ألمانيا مجددا ارتفاعا في العدوى، وارتفع خلال نهاية الأسبوع الماضي لما فوق 50 من كل ألف حالة على الصعيد الفيدرالي، وذلك لأول مرة منذ شهر ماي/أيار الماضي. وتعدّ ولاية شمال الراين ويستفاليا الأكثر ارتفاعا بنسبة 99.2 من كل ألف حالة.

وأظهرت بيانات رسمية اليوم الاثنين ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا بعد تسجيل 3368 حالة جديدة، ما يرفع الإجمالي منذ بداية الجائحة 3.8 مليون. وأشارت البيانات إلى ارتفاع عدد الوفيات بأربع حالات ليصل إجمالي الوفيات إلى 91 ألفا و980 حالة.

وحسب آخر الأرقام الرسمية، بلغ عدد اللقاحات الموزعة 99.3 مليون، وتلقى 63.9 بالمئة من السكان التطعيم، منهم 58.8 بالمئة بشكل كامل. وتراجع معدل التطعيم بشكل واضح مؤخرا بعد تطعيم كبار السن، رغم الحملات التشجيعية الضخمة في البلاد.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.