مخاوف من تكرار “السيناريو السوري”.. أوروبا قلقة من أزمة اللاجئين الأفغان

24 أغسطس 2021143 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
مخاوف من تكرار “السيناريو السوري”.. أوروبا قلقة من أزمة اللاجئين الأفغان
مخاوف من تكرار "السيناريو السوري".. أوروبا قلقة من أزمة اللاجئين الأفغان

ألمانيا بالعربي

مخاوف من تكرار “السيناريو السوري”.. أوروبا قلقة من أزمة اللاجئين الأفغان

منذ ست سنوات، فر أكثر من 1.2 مليون مهاجر من أجزاء كثيرة من العالم إلى أوروبا، سافروا مئات أو آلاف الكيلومترات بحثًا عن حياة جديدة، مما ترك القارة في أزمة سياسية عميقة.

أوروبا على وشك أن تواجه هذه الأزمة مجددا، عندما يحاول ملايين الأفغان الهروب من طالبان، بحسب موقع “صوت أميركا”.

وأعرب العديد من القادة الأوروبيين عن مخاوفهم بهذا الأمر في الأيام الأخيرة. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في خطاب متلفز يوم 16 أغسطس إن “التعامل مع الفارين من طالبان يحتاج إلى جهد دولي منظم ومنصف”. وأضاف أن “أوروبا وحدها لا تستطيع تحمل تبعات الوضع الراهن”.

في ألمانيا، قال الأمين العام لحزب الديمقراطيين المسيحيين الحاكم لمحطة إن تي في: “بالنسبة لنا، من الواضح أن عام 2015 يجب ألا يتكرر.. لن نتمكن من حل قضية أفغانستان من خلال الهجرة إلى ألمانيا”.

في عام 2015، كان غالبية الوافدين إلى أوروبا يفرون من الحرب في سوريا، بعد العبور إلى تركيا، تمكنوا من دخول اليونان، العضو في الاتحاد الأوروبي، إما عن طريق العبور بالقارب إلى الجزر اليونانية أو بمحاولة اختراق الحدود البرية فوق نهر إيفروس الذي يفصل بين البلدين.

لكن المهاجرين الأفغان الذين يحاولون القيام برحلة مماثلة يواجهون العديد من العقبات، حيث تبني تركيا سياجًا على طول حدودها مع إيران، الطريق الرئيسي للمهاجرين الأفغان المتجهين إلى أوروبا.

وبالمثل، أكملت اليونان أيضًا بناء سياج حدودي على طول حدودها البرية مع تركيا. ووجد العديد من المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى الجزر اليونانية من تركيا عن طريق القوارب أنفسهم عالقين في مخيمات اللاجئين المكتظة. كما جعل اتفاق المهاجرين لعام 2016 المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا من الصعب على المهاجرين القيام بالرحلة.

تدفق المهاجرين
من جانبه، قال وزير حماية المواطنين اليوناني ميكاليس كريسوديس، إن “الأزمة الأفغانية تخلق حقائق جديدة في المجال الجيوسياسي، وفي الوقت نفسه، تخلق احتمالية تدفق المهاجرين”، وأضاف “في هذا الإطار تم اتخاذ سلسلة من القرارات. لا يمكننا الانتظار حتى حدوث هذه الأزمة”.

وذكرت محللة الهجرة في مركز السياسة الأوروبية، هيلينا هان، أن العديد من الأفغان سيجدون صعوبة في مغادرة البلاد في المقام الأول.

وأوضحت أن “تدابير الردع، فضلاً عن تدابير الاحتواء التي تتخذها البلدان المجاورة، وربما حركة طالبان نفسها مع استمرارهم في الكشف عن أجندتها الحقيقية، ستمنع فعليًا الناس من مغادرة البلاد”.

لكن على الرغم من الإجراءات، تمكن مئات الأفغان من الوصول إلى تركيا في الأسابيع الأخيرة. وناشد مرتضى فقيري، وهو مهاجر أفغاني يبلغ من العمر 19 عامًا محتجزًا في مركز احتجاز المهاجرين في مدينة فان الشرقية، أوروبا للحصول على المساعدة.

وقال فقيري لوكالة أسوشيتد برس “أريد أن أقول ذلك لأوروبا والدول الأخرى لمساعدتنا. نحن أفغان. نحن لا نحارب. نريد أن نحيا حياة طيبة”.

وذكر نائب مدير المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا، رمضان سيسيلميس، يوم الأحد: “لن نرسل مهاجرًا للاضطهاد أو الموت”. وأضاف: “نعمل على تحديد من يحتاجون حماية من طالبان لنقلهم إلى دول ثالثة”.

وتابع “يجب فصل من يحتاجون لحماية عمن يأتون إلى بلادنا لأسباب اقتصادية. لا يمكننا ترحيل أي شخص تلقائيا لمجرد أنه يحمل الجنسية الأفغانية”.

بدورها،حثت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أثناء زيارة مركز استقبال للاجئين الأفغان الأحد بالقرب من مدريد، الدول الأعضاء على بذل المزيد من الجهد.

وقالت فون دير لاين: “أنا … أدعو جميع الدول التي شاركت في مهمات أفغانستان إلى توفير حصص إعادة توطين كافية ومسارات آمنة حتى نتمكن بشكل جماعي من استيعاب المحتاجين للحماية”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.