إلى أين؟ ألمانيا تقرر ترحيل سوري ينحدر من مدينة إدلب

ألمانيا بالعربي
2021-07-08T14:59:54+03:00
أخبار ألمانياالهجرة واللجوء إلى ألمانيا
8 يوليو 2021729 مشاهدةآخر تحديث : منذ 11 شهر
إلى أين؟ ألمانيا تقرر ترحيل سوري ينحدر من مدينة إدلب
مطار في السويد

ألمانيا بالعربي

إلى أين؟ ألمانيا تقرر ترحيل سوري ينحدر من مدينة إدلب

فضت محكمة ألمانية بولاية بافاريا دعوى قدمها لاجئ سوري مكفوف البصر ضد قرار يقضي بترحيله إلى إسبانيا، دون أن توضّح الأسباب.

وذكرت الشبكة التلفزيونية المحلية (Bayerischer Rundfunk) أن المحكمة الإدارية في ريغنسبورغ رفضت شكوى قدمها اللاجئ السوري الكفيف محي الدين ساهو البالغ من العمر 27 عاماً ضد إشعار ترحيله إلى إسبانيا.

ونقلت الشبكة عن المتحدث باسم المحكمة الإدارية أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) لن يضطر بالتالي إلى تنفيذ إجراءات اللجوء في ألمانيا.

وقال المتحدث باسم المحكمة “يمكن قانونياً ترحيل ساهو إلى إسبانيا بعد قرار المحكمة، لكن إلى الآن لا يزال غير واضح كيف ستتعامل سلطات الهجرة مع القضية”.

وأشارت الشبكة إلى أن ساهو دافع عن دعواه القضائية ضد قرار الترحيل بأنه كرجل أعمى في إسبانيا لا يمكنه أن يعيش حياة كالتي في ألمانيا. وقال إنه بدون دعم سيواجه صعوبة في إسبانيا. كما يريد أن ينهي درجة الماجستير في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ.

وأوضحت الشبكة أن المحكمة الإدارية لم تكشف بعد أسباب قرارها، مشيرةً إلى أنه يمكن لساهو استئناف القرار، ومن ثم يتعين على المحكمة الإدارية البافارية أن تبت في القضية.

وأعربت العائلة الألمانية التي تستضيف ساهو عن خيبة أملها من الحكم عقب قرار المحكمة.

ووفقا للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) فإن ساهو جاء إلى ألمانيا عبر إسبانيا في عام 2019 وقدم أيضاً طلب اللجوء هناك، وأكد ساهو لمكتب اللاجئين أن إسبانيا كانت مسؤولة عن إجراءات اللجوء بموجب لائحة دبلن.

يعيش محي الدين حالياً مع العائلة الألمانية (زيرر) في روتنبورغ بمنطقة لاندشوت التي تبنت استضافته قبل عامين وتصفه بأنه “طفلها الخامس”. وبالإضافة إلى دراسته، يعمل كمترجم متطوع في المدرسة.

تقول جيزيلا زيرر إن “الحياة من دون محي الدين لا يمكن تصورها الآن، يمكنه أن يفعل كثيرا من أجل ألمانيا، لديه تعليم رائع خاص بالمعاقين، ويمكنه تقديم خدمات جيدة، ولا أفهم لماذا يجب أن يذهب إلى إسبانيا”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.