أغلبية الألمان تؤيد هـ.ذا القرار الجديد

6 أبريل 2021898 مشاهدةآخر تحديث :
الشعب الألماني
الشعب الألماني

تركيا بالعربي

أغلبية الألمان تؤيد هـ.ذا القرار الجديد

أظهر استطلاع حديث أن نحو ثلث الألمان يؤيدون حظر أي سفر إلى الخارج لقضاء العطلات في ظل مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وجاء في استطلاع أجراه معهد “يوغوف” لقياس مؤشرات الرأي وتم نشر نتائجه الأحد أن 64 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون اتخاذ هذه الخطوة، فيما عارضها 26 بالمئة فقط، وأحجم 10 بالمئة عن التصريح بأية آراء.

وفي ظل النقاش المحتدم حول قضاء عطلة في جزيرة مايوركا الإسبانية، وهي الوجهة المفضلة للألمان لقضاء العطلات، درست الحكومة الألمانية وقف السفر إلى مناطق العطلات المفضلة في الخارج بشكل مؤقت. وكلفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الوزارات المعنية بفحص الإمكانات القانونية. وتم الإعلان يوم الإثنين الماضي أن اتخاذ مثل هذه الخطوة “ليس مخططا في الوقت الحالي”.

وكان وزير الصحة الألماني ينس شبان قد صرح لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد “من تم تطعيمه، سيمكنه الذهاب إلى المتاجر أو إلى صالونات الحلاقة دون إجراء تحليل آخر. فضلاً عن ذلك لم يعد من تلقوا تطعيمهم مضطرين للبقاء في الحجر الصحي، بحسب تقييم معهد روبرت كوخ”.

وذكرت الصحيفة أن أساس ذلك هو تقييم أحدث معلومات علمية قام بها المعهد، وقدمها في تقرير لوزارة الصحة، حصلت الصحيفة الألمانية على نسخة منه. وأضافت الصحيفة أنه تم إرسال التقرير إلى الولايات أيضاً أمس السبت. وكان مؤتمر رؤساء حكومات الولايات الألمانية طلب إجراء هذا التقييم من المعهد.

وقال شبان: “من تلقى التطعيم كاملاً، يمكن معاملته مستقبلاً كشخص نتيجة تحليله سلبية”، مضيفاً أنه إذا تم كسر الموجة الثالثة من وباء كورونا وتم اتخاذ المزيد من خطوات الفتح في تجارة التجزئة مثلاً بناءً على إجراء اختبارات سريعة، سيصبح هذا القرار الأساسي سارياً.

وأظهر الاستطلاع أن 71 بالمئة من الألمان يرغبون في حظر السفر إلى الخارج لقضاء عطلات بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 55 عاما، وهناك أغلبية تؤيد ذلك أيضا لجميع الفئات العمرية الأخرى، حيث ذكر 54 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يرغبون بذلك بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18- 54 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الألمانية صنفت هولندا كمنطقة يرتفع بها خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد في ظل الارتفاع الكبير لأعداد الإصابة بها.

وأوضح معهد روبرت كوخ الأحد أنه اعتبارا من بعد غد الثلاثاء، سيتعين على من يرغب في السفر من هولندا إلى ألمانيا، تقديم نتيجة تحليل كورونا سلبية.

وشهدت مدينة شتوتغارت الألمانية، نهاية الأسبوع، احتجاجات رافضة للتدابير التي اتخذتها الحكومة للوقاية من فيروس كورونا.

وتظاهر أكثر من 10 آلاف شخص وسط شتوتغارت، احتجاجا على الإجراءات التي تفرضها حكومة برلين لمواجهة خطر الوباء المنتشر عالميا، بحسب مراسل الأناضول. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “سلام.. حرية.. بلا دكتاتورية”.

ولم تتدخل قوات الشرطة لفض المظاهرة، رغم تجاهل أغلب المحتجين قواعد المسافة وارتداء الأقنعة.

وأعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني اليوم الأحد أن مكاتب الصحة في ألمانيا سجلت 12 ألفا و196 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في غضون 24 ساعة، فضلا عن 68 حالة وفاة جديدة إثر الإصابة بالفيروس.

يذكر أنه تم تسجيل 17 ألفا و176 حالة إصابة جديدة و90 حالة وفاة إثر فيروس كورونا قبل أسبوع واحد.

وأشار المعهد إلى تراجع عدد الاختبارات التي تم إجراؤها خلال فترة عيد الفصح، ومن ثم تراجع عدد حالات الإصابة والوفاة التي تم تسجيلها.

وأضاف أنه من الممكن أيضا ألا تكون جميع مكاتب الصحة والهيئات المحلية المسؤولة في الولايات قد نقلت بياناتها إلى معهد “روبرت كوخ”، ومن ثم يمكن أن ينتج عن ذلك أن تكون الأعداد التي أعلن عنها المعهد ذات دلالة محدودة في الوقت الراهن.

وذكر المعهد أن عدد حالات الإصابة الجديدة التي تم تسجيلها لكل 100 ألف مواطن خلال سبعة أيام بلغ على مستوى ألمانيا 127، فيما كان يبلغ أمس السبت 4ر131. يذكر أن هذا العدد كان يبلغ 1ر79 فقط قبل ثلاثة أسابيع.

وزير الصحة الألماني أعلن أمام وسائل إعلام ألمانية أن قواعد الوقاية من كورونا المتمثلة في التزام مسافة تباعد والنظافة الصحية وارتداء الكمامات سيستمر سريانها في المرحلة الحالية من الوباء أيضا على الأشخاص الذين أتموا تطعيمهم.

ونقلت القناة الإخبارية الألمانية الثانية أقوال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي الأحد إنه “بالرغم أن الاختبار اليومي والتطعيم الكامل يقللان من خطر الإصابة بصورة ملحوظة لكنهما لا يعطيان أمانا بنسبة 100% من إصابة آخرين بالعدوى”.

وأكد شبان: “في الوقت نفسه من أتم تطعيمه، يمكن معاملته أثناء السفر أو التسوق معاملة شخص لديه نتيجة اختبار سلبية، وهذه نتيجة مهمة وستسهل الحياة اليومية بشكل هائل”.

وبعث معهد روبرت كوخ لأبحاث الفيروسات أحدث تقرير له عن خطر انتقال فيروس كورونا عبر شخص أتم تطعيمه إلى وزارة الصحة، وجاء في التقرير القول: “يشير الوضع المعرفي الحالي إلى أن خطر انتقال الفيروس عن طريق أشخاص أتموا تطعيمهم، يصبح اعتبارا من اليوم الخامس عشر على أقصى تقدير بعد أخذ الجرعة الثانية، أقل من خطر انتقاله من أشخاص مصابين لا تظهر عليهم أعراض مع وجود نتيجة سلبية لاختبارات المستضد السريعة”.

وأضاف المعهد أن خطر الانتقال بدا “وفقا للوضع المعرفي الحالي منخفضا لدرجة صار معها الأشخاص الملقحون لا يلعبون دورا كبيرا على الأرجح في وبائية المرض”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة