تطورات عاجلة في قضية التهديد الروسي لألمانيا (تصريح عاجل)

Kanjo
أخبار ألمانيا
18 مارس 2021797 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
تطورات عاجلة في قضية التهديد الروسي لألمانيا (تصريح عاجل)
ميركل وبوتين

ألمانيا بالعربي – وكالات

ردت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها (هايكو ماس)، على التهديدات الروسية الأخيرة التي صدرت عن الخارجية الروسية قبل أيام، بخصوص حرية عمل قناة (روسيا اليوم) في ألمانيا.

وقال الوزير (ماس) المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي في مؤتمر صحفي: “حرية الصحافة ليست مادة للتفاوض، وقد أبلغنا الجانب الروسي اليوم بهذا الأمر على نحو لا لبس فيه، مهمتنا وواجبنا هو خلق مجال حر حتى يتمكن الصحفيون من أداء عملهم”.

وجاء هذا الرد بعد (اتهـ .ـام غير مباشر)، من الخارجية الروسية، بتقييد عمل محطة “روسيا اليوم الإعلامية الروسية الحكومية في ألمانيا، وقد هـ .ـددت موسكو باتخاذ عواقب حيال وسائل الإعلام الألمانية المعتمدة في موسكو”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: “نحن ندعو برلين بكل جدية إلى ضمان العمل بشكل طبيعي لمحطة روسيا اليوم، وسنجد أنفسنا في الحالة الأخرى مجبرين على اتخاذ تدابير مضادة صارمة حيال وسائل الإعلام الألمانية في روسيا”.

اقرأ أيضاً: خليفة ميركل المحتمل يكشف عن خبر سيء حدث في ألمانيا

وفي سياق متصل كشف خليفة ميركل المحتمل للمستشارية الألمانية ورئيس “حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي” الجديد “أرمين لاشيت” عن خبر سيء حصل مؤخراً في البلاد.

وقال لاشيت في تصريح صحفي ترجمته ألمانيا بالعربي أن قرار تعليق استخدام لقاح “أسترازينيكا” هو خبر سيء جداً وخاصة أننا بحاجة ماسة لتكثيف عمليات التطعيم في البلاد من أجل السعي لحماية الأرواح.

وكانت الحكومة الألمانية قد أمرت بتعليق استخدام لقاح “أسترازينيكا” بناء على توصيات معهد بول إيرليش، حيث قال وزير الصحة الألماني ينس سبان أن قرار بلاده تعليق استخدام لقاح “أسترازينيكا” هو “قرار مهني وليس سياسيا”.

من جهتها نفت منظمة الصحة العالمية التقارير التي ربطت بين جلطات دموية وبين هذا اللقاح قائلة إنه لا توجد صلة بين اللقاح وزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم، وحثت البلدان على الاستمرار في استخدام اللقاح.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.