الموت يغيب مطربة سورية قامة من قامات الفن الأصيل والحزن يخيم على عشاقها

Arab DE
2021-03-18T09:16:00+03:00
أخبار العالم
18 مارس 2021564 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
الموت يغيب مطربة سورية قامة من قامات الفن الأصيل والحزن يخيم على عشاقها

تحرير ألمانيا بالعربي

الموت يغيب مطربة سورية قامة من قامات الفن الأصيل والحزن يخيم على عشاقها

بعد عدة أسابيع من الإعلان عن إصابتها بمرض السرطان .

وزارة الإعلام السورية تعلن نبأ وفاة المطربة السورية الكبيرة ذات الإحساس الإنساني الراقي والصوت الدافئ المطربة ميادة بسيليس .

هذا وقد كان زوج المطربة الراحله قد أعلن قبل أسابيع قليلة نبأ إصابتها بمرض السرطان .

هذا وقت واختها المنية مساء يوم الأربعاء عن عمر يناهز 54 سنة بعد معاناتها وصراعها مع مرض السرطان .

وهذا والجديد بالذكر أن الفنانة ابنة حلب الشهباء وهي من مواليد 1967 وقد بدأت مشوارها الفني منذ أن كان عمرها تسع سنوات في إذاعة حلب.

وقد صدر للمطرب الكبيرة مايقارب 14 ألبوم بداية من مسيرتها الفنية التي بدأت عام 1986 حيث كانت بداياتها مع ألبوم  ياقاتلي بالهجر وهي أغنية من الفلكلور السوري القديم

هذا وتعتبر  أغنيتها الشهيرة “كذبك حلو” التي حازت على الجائزة الذهبية عام 1999 كأفضل أغنية عربية في ذلك العام  بمثابة جواز سفرها نحو النجومية والعالمية .

وبعدها انقطعت الفنانة الراحله لتعود للظهور من جديد على جمهورها في عام 2010  بإصدار ألبوم جديد لها يحمل عنوان   “إلى أمي وأرضي” وهو عمل تأخر موعد إصداره كثيرا و لكنه كان في المستوى الذي اعتاده وآلفه جمهور المطربة الكبيرة مياده بسيليس .

كما قامت ميادة أيضا خلال مسيرتها الفنية بغناء العديد من الشارات لمسلسلات كبيرة مثل: “إخوة التراب” و”أيام الغضب”.

هذا ويذكر أن الفنانة الراحلة قد أحيت  الكثير من الحفلات في مختلف المحافل أن كانت داخل البلاد أو خارجها وكانت من أبرزها حفل أدت فيه وأطربت وأشجنت بصوتها جميع من حضر  في مجمع “قصر الفنون الجميلة” في سان فرانسيسكو – الولايات المتحدة.

كما وقد احيت المطربة الراحلة حفلتان كانتا إحداهن في دار الأوبرا في مدريد والأخرى في دار الأوبرا المصرية عام 1998.

الرحمة لروح الفنانة الكبيرة والعظيمة التي غادرتنا بجسدها ولكن تركت لنا خلفها إرثا نستذكرها به وهو صوتها الدافئ الذي يطربنا ويزرع في قلوبنا الدفئ والحنان

ألمانيا بالعربي


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.