هل سيحصل المهاجرين الغير قانونيين على لقاح كورونا ” تفاصيل تكشف لأول مرة “

Arab DE
2021-03-13T12:48:19+03:00
أخبار ألمانيا
12 مارس 2021488 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
هل سيحصل المهاجرين الغير قانونيين على لقاح كورونا ” تفاصيل تكشف لأول مرة “
لقاح

ترجمة وتحرير ألمانيا بالعربي

هل سيحصل المهاجرين الغير قانونيين على لقاح كورونا ” تفاصيل تكشف لأول مرة “

هل بدء ضوء الأمل يظهر من جديد بعد العتمة التي لفت العالم من خلال جائحة كورونا .

يأمل العالم أجمع من خلال اللقاح أن ينتهي هذا الوباء أو أن يحد من انتشاره بشكل كبير .

وألمانيا كغيرها من الدول التي تأثرت وعانت من هذه الجائحة وهي تسعى أيضا للحد من انتشار هذا الوباء أو القضاء عليه بشكل نهائي .

ولكن ما يأرق ويشغل بال الأطباء في ألمانيا هو حال ووضع المهاجرين الغير شرعيين الذين يعيشون على الأراضي الألمانية بشكل غير قانوني ولا يملكون أي إثباتات أو وثائق تظهر وجودهم في البلاد.

ماتياس زيمر

هو طبيب يعمل في قسم رعاية المهاجرين التابع لمنظمات الإغاثة الكنسية مالتيزه في أوفنباخ.

يقول الطبيب ماتياس زيمر ،أن الطبيب الألماني ليس في موضع اتخاذ القرار، لكن لو أتيح له المجال، لكان أول المساهمين في إعطاء اللقاح لجميع المهاجرين غير القانونيين الذين يعيشون هنا في ألمانيا.

والجديد بالذكر أن الحصول  على اختبارات كورونا للأشخاص الذين يقيمون بدون أوراق في ألمانيا أو حتى لقاح أمر لازال مبهما وغير واضح ، مما يجعل تقديم العناية الطبية لهؤلاء الأشخاص  في حال حصول “عدوى خطيرة” لهم يسبب مشكلة كبيرة حسبما ذكر الطبيب زيمر.

لكن هذا الأمر دفع بجمعية كارتياس الألمانية إلى مطالبة سلطات الهجرة، بتطعيم جميع المهاجرين الذين يعيشون بشكل “غير قانوني” ضد فيروس كوفيد 19، وذلك في نهاية الاجتماع السنوي للمنتدى الكاثوليكي الذي تم  في تاريخ (10 مارس/آذار).

وقد إعتبر الطبيب الألماني زيمر الذي كان حاضرا في الاجتماع، أن الالتزام بتوثيق البيانات الشخصية للأشخاص الذين تم تطعيمهم يمثل مشكلة كبيرة، مؤكدا على ضرورة تخفيض البيروقراطية من أجل الصحة العامة.

هذا ووفقا لقانون التطعيم الصادر عن وزارة الصحة الاتحادية، فإن كل شخص، لديه تأمين صحي أو يقيم في ألمانيا أو مكان إقامته المعتاد ألمانيا، يحق له الحصول على تطعيم في ألمانيا”.

وهذا على مايبدو يهيء لنا من الناحية القانونية أن الأشخاص الذين يقيمون في ألمانيا بشكل غير قانوني يحق لهم الحصول على لقاح.

كثير من المهاجرين الغير شرعيين يقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا

“الأمر ليس كما يبدو بهذه البساطة”
هذا ما تقوله منتقده الوضع الحالي للمهاجرين الغير شرعيين على الأراضي الألمانية  مارتينا ليبش، المديرة الإدارية للمنتدى الكاثوليكي “العيش في وضع غير قانوني”.

مشيرة إلى مكان الإقمة المعتاد يعني من الناحية القانونية مكان الإقامة الدائمة. لكن الأمر يختلف عندما تكون الإقامة غير قانونية، ما يعرض الاشخاص الذين لا يملكون تصاريح إقامة غير قانونية لخطر الاستبعاد من التطعيم الذي يحتاجونه بشكل عاجل.

ومن النظرة الأولى يبدو الأمر ليس بكل هذه الخطورة، لكن بعد التدقيق والنظر بشكل جدي لهذه المسألة، يتبين أن المجموعة التي يتم الحديث عنها ليس صغيرة، بل هناك أعداد كبيرة من الأشخاص الذين يعيشون بشكل غير قانوني في ألمانيا حسبما تؤكد ديتا فوغل الباحثة ومنذ سنوات في شؤون الهجرة غير النظامية.

فوفقا لآخر منشور لها عن عدد الأشخاص الذين لا يملكون تصاريح إقامة قانونية في ألمانيا والذي يعود إلى عام 2016، تم تقدير عدد الأشخاص الذين يقيمون بشكل غير نظامي في ألمانيا حتى عام 2014 بحوالي 520 ألف شخص كحد أقصى. إلا أن هذه الأعداد قد شهدت ارتفاعا كبيرا بعد موجة اللاجئين.

من هم الأشخاص الذين يقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا؟

وفقا ماذكرت المنظمات الإغاثية، تختلف الأسباب التي تجعل أشخاص يعيشون في ألمانيا يقيمون بشكل غير قانوني.

فهناك الكثير من الشباب الذين يأتون إلى ألمانيا عبر إحدى دول تقع على البحر الأبيض المتوسط مثل اليونان وإيطاليا وتم تسجيلهم في هذا الدول ويتوجب عليهم العودة إلى البلد الأول الذي دخلوا إليه.

ما يدفع الكثيرين في هذه الحالة للاختفاء في ألمانيا أو اللجوء إلى الكنيسة.

سبب آخر يعود إلى بقاء الكثير من الحاصلين على تأشيرات سياحية إلى البقاء في المانيا رغم انتهاء تأشيراتهم السياحية.

فضلا عن عدم مغادرة الكثير من طالبي اللجوء ألمانيا رغم رفض طلب لجوئهم.

وفقا للجمعية الاتحادية لمساعدة المشردين، يعيش نحو 237000 شخص بلا مأوى في ألمانيا، بعضهم يعمل في مجال البناء أو في الفنادق أو المطاعم أو في مجال خدمة المنازل الخاصة.

ولدى سؤال وزراة الصحة الفيدرالية عن وضع الأشخاص الذين يقيمون في ألمانيا بدون تصاريح إقامة رسمية، جاءت الإجابة على النحو التالي

“من الممكن أن يحق لهذه المجموعة من الأشخاص الحصول على تطعيم بناء على مكان إقامتهم المعتاد”،
وهي إجابة غير واضحة تماما إذ يتوجب على من يحصل على اللقاح تقديم بطاقة هويتهم لإثبات حقهم في الحصول على اللقاح، مشيرة إلى دور الولايات في اتخاذ قرار تطعيم المقيمين بشكل غير قانوني.

“هل من الممكن أن يصابوا بكورونا وهم بحاجة إلى حمايتنا”

بالرغم من المساعي والجهود التي تبذلها و تقوم بها وزارة الاندماج والعمل والشؤون الاجتماعية في ولاية برلين لتأمين اللقاح لللمقيمين بشكل غير نظامي، وذلك من خلال إطلاق حملة لمساعدة المشردين في الأوساط الباردة، إلا أن الكثير من الوعود التي نشرت عبر هذه الحملة لم يتم البت بها بشكل رسمي.

يبقى هدفنا هو مساعدة المحتاجين وتزويدهم بالرعاية الصحية والاجتماعية من أجل تحسين وضعهم المعيشي المحفوف بالمخاطر في ظل ظروف إقامة غير قانونية” يقول أحد المتحدثين باسم الحملة.

ويحذر بيتر نير ، رئيس كاريتاس ، من أن معظم المتضررين يعيشون ويعملون في “ظروف محفوفة بالمخاطر للغاية”. ويضيف “ليس لديهم صوت هنا ويحاولون عدم لفت الانتباه – لكن من الممكن أن يصابوا بكورونا، وهم بحاجة إلى حمايتنا”.

ألمانيا بالعربي


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.